header4.jpg

زعيمة سليمان عبد الله يحي الباروني

زعيمة سليمان باشا الباروني - بنت الوطن

زعيمة سليمان باشا الباروني - بنت الوطن

زعيمة بنت سليمان باشا بن عبد الله ابن يَحيى البارُونِيَّة (بنت الوطن) : هي ابنة الزعيم الْمُجاهِد الليبي الشيخِ سُـليمان باشـا البارونِي ( ت1359هـ -1940 م ) أحدِ قُوّاد النهضة الإسلامية الحديثة في الوطن العربِيّ تتلمذت على يديه وعاشت معه سنوات الجهاد وصعابها وسنوات البعد والألم في المنفي في الهند إلى أن عادت إلى أرض الوطن في أواخر الأربعينات.

النشأة:
وُلِدَتْ في جادو إحدى قرى جبل نفوسة بليبيا ، وتلقَّتْ دراسَتَها الابتدائية في استنبول بتركيا ، ثُمَّ أكملت دراستها باللغة العربية بعد العودة من تركيا وأثناءَ تَنَقُّلاتِهَا مع والدها بين الأقطار العربية ، وبعد وفاةِ والدها سنة 1359هـ / 1940 م انتقلتْ مع إخوتِهَا مِنْ عُمان إلى ليبيا ، واستقرَّ بِهِمُ المقام بطرابلس .
عُيِّنَتْ في سنة 1370هـ / 1950م مُدَرِّسَةً في المرحلة الابتدائية ، ثُمَّ تَقَـلَّبَتْ فِي الوظائف التـربوية ، فاشتغلتْ مُفَتِّشَةً ، فنائبةً لِمُديرة دار المعلّمات ، فرئيسةً لِمَكْتَبِ مَحْوِ الأُمِّـيَّةِ ، وكانت من الأعضـاء المؤسسين لِجَمْعيّة النهضة النسائية فِي طرابلس سـنة 1378هـ / 1958م .
امتازت «زعيمة» بأسلوبِهَا القَصَصِيّ الشَّيِّق الْخَفيفِ الرُّوح ، كما امتازت بالرُّوح الفِـدائية التي وَرِثَتْهَا عن والدِهَا الْمُجَاهِد ، وقد تَرَكَّزَ إنتاجُها الأدبِيُّ حول هـذا الْمِحْوَرِ ، كما يبدو ذلك واضحًا من قائمة آثارها ، وتُعَدُّ كتاباتُها أوثقَ مصدرٍ عن حياة والدها ؛ لِطُولِ ملازمتها إيّاه في حِلِّهِ وتَرْحَالِه .
لَهَا أختٌ واحدةٌ هي عــزيزة ، تزوّجها ابنُ عمّها السيدُ عمر أحمد البارونِي ، ولَهَا أخوانِ ؛ هُما: سعيدٌ أحدُ العسكـريّين الكبار في أوائل القرن العشرين من الميلاد . وإبراهيمُ الأديبُ الْمُجَاهد الذي ورثَ خِلالَ والده من ذكاءٍ وفطنةٍ وطموحٍ . أما زَعيمة فقد « اختارتْ لنفسِهَا حياةَ الانقطــاع والفناءِ في مبدأ الْمُفَاداةِ لدينها ووطنها عن الحياة الزوجيّة التي تُقَيِّدُها بِحُقوقِ الزوج عن كثيرٍ من الأعمال والخدمات العموميّة » .
ومِمَّا يُؤْثَرُ عنها – في هذا الباب – أنَّها قالت في شأن القيام بأبناء أخيها إبراهيم ما مُؤَدَّاه : « إنّي أُعَاهِدُ الله أنْ أبذلَ جهدي في تنشئة أبناء أخي إبراهيم التنشئةَ القويْمَةَ التي أرادها لَهُمْ جَدُّهُمُ المرحوم الوالدُ الباشا ، ولو كَلَّفني ذلك إلى آخِرِ قطرَةٍ من دمي » .
وقد عاشت حياةَ طُهْرٍ وعفافٍ ، وكانت مَثَلاً يُحْتَذَى به للبنت الطاهرة الوَقورة ، والمربّية الفاضلة الحكيمة .

نشاطها السياسي والادبي:
امرأة ناضجة ومثقفة، تشارك بفاعلية واضحة في الحياة الاجتماعية والثقافية الوطنية، تكتب المقال والقصة تحت اسم (بنت الوطن). السيدة زعيمة الباروني تعتبر واحدة ليس فقط من رائدات العمل النسائي بل هي رائدة في كتابة القصة القصيرة في ليبيا ومجموعتها (من القصص القومي) التي صدرت سنة 1958 تعتبر ثاني مجموعة قصصية تصدر في ليبيا بعد مجموعة (نفوس حائرة) لعبد القادر بو هروس سنة 1957. و يتشكل المناخ العام لقصص زعيمة الباروني من حواديث الجدات وقصصهن للأحفاد، وما يتسامر به الناس في مجالسهم الشعبية عن نضال الأجداد وجهادهم.
شارَكَتْ في عدة مؤتَمَراتٍ منها :
* مؤتَمَر الْمَـرْأة الأفـروآسيوية بالقاهرة سنة 1380هـ/ 1960م .
* مؤتَمَر الكُتّاب والأدباء الليبيين المنعقد ببنغازي في فبراير 1393هـ / 1973 م .

أهمِّ آثارِهَا:
* 1- « صفحاتٌ خالدةٌ من الجهاد : الْمُجَاهِد الليبي سليمان البارونِي » (مطبوع) ، القاهرة – مطبعة الاستقلال الكبرى ؛ 1384هـ ، وهو كتاب واسع ، سَرَدَتْ فيه مواقفَ رائعة من حياة والدها الشيخ الْمُجَاهِد ، مع تَجميعٍ وترتيبٍ لِمُذكّراته والأوراق الخاصة به . ويبدو أنَّها كانت تَنوي إصدارَ عدَّةِ كتبٍ عن والدها ؛ ضِمْنَ سلسـلة تَحْمل عــنوان «صفحات خالدة من الجهاد» كما تُشير إلى ذلك في بعض تعليقاتِهَا .
* 2- « سُليمان البارونِي – تعريفٌ موجَز » : (مطبوع) ؛ مطابع دار لبنان للطبـاعة والنشـر – بـيروت ؛ 1393هـ / 1973م ، وهو في 23 صفحة عن هذه الشخصية.
* 3- « ديـوان البارونِي ( سُليمان باشا ) » ؛ نُشِرَ بإشرافها ، وقَدْ صَدَرَتْ طبعتُه الأولَى عن مطبعة الأزهار البارونية بِمِصْرَ في جُمَادى الأولى سنة 1326هـ ، ثُمَّ أعادت الزعيمةُ بنتُ الزعيم طَبْعَه في مطابع دار لبنان سنة 1392هـ/1972م ، وأضافَتْ إليه قصائدَ أخـرى لَه ، جَعَلَتْها جـزءًا ثانيًا للديـوان ، وطَرَّزَتْهُ بِمُقدِّماتٍ وتعليقاتٍ نفيسةٍ.
* 4- « القَصَـصُ القومي ؛ فَصْلٌ بعنوان : الكَرَامَةُ الْحَقَّة » ؛ حَوْلَ الْجِهَادِ الْمُقَدَّسِ الذي رفعَ البارُونِيُّ باشا ورجالُه الأبطــال لواءَه فِي طرابلس الغرب . (مطبوع). أول مجموعة قصصية ليبية . طبع هذا الكتاب في زمن غير زمن أهله، فكان نصيبه من الاهمالبل والعرقلة نصيب صاحبته (زعيمة الباروني) فكان لابد من الحذرل ترك القصص بدون أسماء، وغيره- زعيمة الباروني (بنت الوطن)] كانت الكتابة الانثوية محاصرة بصمت مطبق، فيما كانت قضية ألمرأة الشعارالصارخ وصدوح المرحلة
* 5- « أجوبـةٌ صادقـةٌ عن أسئلةٍ مهمّةٍ » ؛ وهي مَجموعةُ سؤالاتٍ حَرَّرها الشيخُ أبو اليقظان لَمَّا كان بِصَدَدِ إعدادِ كتابه عن الْمُجَاهد البارونِيّ ، ثُمَّ أرسلَها للسيّدة زعيمة فأجابتْ عنها بِمَا يُزيل أيَّ شبهةٍ أُثِيرَتْ أو يُمْكِنُ أن تُثَارَ حول حياة والدها . وقد طُبِعَتْ ضِمْنَ كتابِ أبي اليقظان المذكور.
* 6- مقالاتٌ منشورةٌ في الْجَرائد والْمَجَلاّت ، مثل مَجَلَّتي : «صوت المربِّي» و «الأفكار» الطرابلسيّتَيْنِ ، ومِنْ أبرز عناوينها : «فزان البعيدة» و «بنت الحاضـرة» و «وَفَّـقَ اللهُ الجهود النبيلة ».
* 7- مراسلات قيّمة مع أخــيها إبراهيم ، والشيـخِ أبِي اليقـظان إبراهيم ، والشيـخ أبِي إسْحـاق إبراهيم اطفيّش ؛ تدلُّ على مَبْلَغِ علمِهَا وثقافتها وأخلاقها وإخلاصها لِمَبْدَئِهَا.

وتقديرا للدور الذي لعبته ولا تزال المرأة الليبية في كافة مناحي الحياة فقد قررت لجنة الجائزة(“عراجين: أوراق في الثقافة الليبية”) تسمية الدورة الأولى باسم الكاتبة والمبدعة الليبية الكبيرة”زعيمة الباروني” تقديرا لإسهامها في مجال الكتابة الإبداعية والتاريخية والاجتماعية.

المصدر:
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أرسلت من قبل طارق الرويمض في أعلام,نساء وتحتوي على تعليقات(2)

2 تعليقات ل “زعيمة سليمان عبد الله يحي الباروني”

  1. خديجة كرير قال:

    تم اصدار كتيب جديد عن السيدة زعيمة بعنوان زعيمة الباروني رائدة الأدب النسائي في ليبيا للكاتب عبد الله مليطان بإعتبارها أول ليبية تصدر كتاباً وليكون ثاني مجموعة قصصية تصدر لقاص ليبي على امتداد تاريخ الادب الحديث
    الهدف من الكتاب تسليط الضوء على المربية والأديبة السيدة زعيمة سليمان الباروني باعتبارها رائدة الأدب النسائي في ليبيا وذلك من خلال ما كتب عنها في كتب التراجم وما نشر حول تجربتها القصصية عبر مجموعة من الدوريات الثقافية وذلك من أجل الانتباه من جديد إلى تناول تجربة هذه الكتابة في إطار مرحلتها وإبراز أثر والدها المناضل المثقف في تكوين شخصيتها وهو الذي تجلى في الدور الذي قامت به إزاء جمع كثير من وثائق والدها ونشرها ضمن كتاب (صفحات خالدة من الجهاد للزعيم الليبي سليمان الباروني)

    صدر الكتاب عن دار مداد للطباعة والنشر، 2009

  2. خديجة كرير قال:

    رِثاء الأخت زعيمة الباروني
    أختاه رحمة ربي تترى عليك زكية
    تترى عليك دواماً في بكرة غي عشية
    أختاه ألف سلام على العظام الندية
    أختاه ان بلادي بكتك … دمعاً سخيه
    وكيف لا تتأذى وكنت أنت الوفيه
    وكيف لا تتأذى وكنت نعم البُنيه
    كنت الحنون عليها وكنت أنت الصفية
    كنت الكريمة كنت الصـ ـديقة كنت الأبيه
    زعيمة يا أبنة العرب منبتاً … وهوية
    أختاه (في صفحات الـ ـجهاد) لا زالت حيه
    وفي (أقاصيص قومي) أمثولة الوطنية
    والصالحات ستبقى في أسطر مرويه
    وفي عفة عشت دوما والطهر فيك سجيه
    سقاك ربك طهراً من حوض خير البريه
    مع النبيئين والأصـ ـفياء أهل الحمية
    زعيمة يا أبنة العرب منبتاً … وهوية
    أختاه ألف سلام على العظام النديه

    المصدر:
    ديوان خلجات إنسان، للشاعر: عيسى أيوب الباروني

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك