amazon mattress protector
header6.jpg

سليمان بن عبد الله بن يحيى الباروني (باشا)

سليمان الباروني

سليمان الباروني

(و: 1287هـ / 1870م – ت: 23 ربيع الأول 1359هـ / 1940م)
فذٌّ من أفذاذ العلماء في العالم الإسلامي، وزعيم من زعماء النهضة العربية الإِسلاَمِـيَّة الحديثة.
ولد بجادو في جبل نفوسة بليبيا من عائلة البارونيين المجيدة والبارزة في العلم والسياسة والحكم في طرابلس بليبيا… وجربة بتـونس.
أخذ مبادئ العلوم عن أبيه الشيخ عبد الله الباروني (ت:1332هـ/1914م)، وفي سنة 1305هـ/1887م انتــقل إلى جامع الزيتونة بتونس، ثمَّ في عام 1310هـ/1892م انتقل إلى مصر حيث درس بالأزهر الشريف مدَّة ثلاث سنــوات، فعاد إلى موطنه فأرسله أبوه سنة 1313هـ/1895م إلى ميزاب بالجزائر ليتخصَّـص في العلوم الشَّرعِـيَّة في معهد قطب الأيمة الشيخ اطفيش ببلدة يسجن، فاتَّخذ له دروسا خـاصَّة في أبواب كبرى من عدَّة فنـون، والتقى هناك بالعالميْن البارزيْن اللذيْن كان لهما بعد ذلك صيتٌ ذائعٌ على المستوى العالمي، وهما: الشيخان أبو إسحــاق إبراهيم اطفيش نزيل مصر، والشيخ أبو اليقظان إبراهيم رائد الصحافة الجزائرية، وثلاثـتـهم تتلمذوا في معهد القطب الشيخ امحمَّد بن يوسف اطفيَّش، فـــكان ما أخذوه عنه كلّه بركة، وتشابهت حياتهم في تقلُّباتها ومراحلها، وأطوارهـــا.
إنَّ حياة الشيخ الزعيم سليمان الباروني خضمٌّ من الأحداث وروافد الأعمال الجليلة يتبع بعضها بعضا، ويكاد الباحث لا يحصي جلائل أعماله، فضلا عن جلائل آثاره التي تعدَّدت وتنوَّعت فمن أعماله الكبرى:
•1 محاربـتـه للاِستعمار الإيطالي محــاربة لا هــوادة فــيها، فأذاقــه الـــهزائم تلو الهزائم.
•2 عمله الدؤوب على وحدة أهالي ليبـيا إباضية ومالكية، بربرًا وعربًا، لتكوين جيش إسلامي موحَّد يواجه غزو إيطاليا سنة 1329هـ/1911م.
•3 لـمَّا عزمت تركيا على الاِستــسلام في أواخر الحرب العالمية الأولى، أنشأ هو وبعض المجاهدين الجمهورية الطرابلسية ومجلسها الشوري عام 1337هـ/1918م، برئاسة مجلس شرعي منهم الباروني، وذكر أنـَّه عيِّن رئيسا لهذه الجمهورية.
•4 مساعدة الحزب الدستوري التونسي مادِّيا ومعنوياً.
•5 مراسلاته السياسية، والإسلامية إلى رؤساء وملوك العالم، والهيئات العالمية ينصحها، ويوجِّهها، واعترفت له عصبة الأمم بآرائه السديدة.
•6 قــضاؤه على العــداوة المستحكمة بـين الإمــام الخليلي، والسلطان تيمور في عُمان.
•7 محاولتـه التقريب بين الملك السعودي عبد العزيز وشريف مكَّة سلطان الحجاز.
أمَّا المناصب التي تولاَّها خلال هذه الفترة والشعارات والنـياشين التي وشِّح بها صدره نذكر مايلي:
•8 عضو مجلس المبعوثان باسطمبول تركيا.
•9 عضو مجلس الأعيان إلى الانـقلاب التركي لأتاتورك.
•10 رئيس الجمهورية الليبية سنة 1313هـ/1918م، أو عضو مجلسها الشرعي.
•11 رئيس وزراء دولــة عُمــان، إذ عيَّــنه إمــام مســقط الــرئيس الأعظم لهذه السلطنة.
•12 لقب باشا.
•13 قـلَّده ملك الحجاز نيشان الاِستـقلال الهاشمي.
•14 قـلَّده سلطان عُمان نيشان الشرف السعدي.
هذه بعض أعماله السياسية، ومناصبه القيادية الريادية، وبدهي أن رجلاً بهذا المستوى، لا يحيى حياة هادئة مستقرَّة، فالباروني أضطُهد وأدخل السجن وحيكت ضدَّه المؤامرات، ورفضت دول استعمارية استقباله في أراضيها…
بعد إصدار العـفو عنـه من قِبـل السلطان عبد الحميد (1258-1337هـ/1842-1918م)، بواسطـة من شيخه اطفيش القطب سنة 1325هـ/1908م، قصد تونس ثمَّ مصر حيث واصل جهاده عن طريق المؤتمرات والنشــر.

فمن أعماله الثقافية وآثاره الباقية، التي تعبـِّر وحدها عن عبقرية هذا الرجل في مختلف ميادين الحياة: السياسية، والاِجتماعية، والثقافية، ما يلي:
•15 تأسيسه لجريدة «الأسد الإسلامي» في مصر، في سنة 1324هـ/1906م، وكان يطبعها في المطبعة البارونية فينالها «ما ينال الجرائد الوطنية الحرَّة من الإرهاق والتضييق والتعطيل، ولم يصدر منها إِلاَّ ثلاثة أعداد فقط»
•16 إنشاؤه جريدة «الباروني» باسطمبول مخصَّصة للقضية الليبية عام 1331هـ/1913م.
•17 نشره في جرائد كبرى مصرية وجزائرية، وخاصَّة في جرائد أبي اليقظان الوطنية، فله فيها مقالات نارية.
•18 تأسيسه لمطبعة الأزهار البارونية بالقاهرة سنة 1324هـ/1906م، وفيها طَبع جزءا هاما من التراث الإباضي من بينها كتاب الأزهار الرياضية.
•19 له كتاب «تعليقات على سلَّم العامَّة والمبتدئين»، و«سلَّم العامَّة…» من تأليف والده.
•20 له مؤلَّف في تاريخ أسرته، عنوانه: «مختصر تاريخ العائلة البارونية»، (مخ).
•21 وقد كان يحضِّر المادَّة العلميـَّة لكتاب عنوانه: «تاريخ الحرب في طرابلس الغرب» غير أنـَّه لم يتمَّه.
•22 ألَّف كتاب «الأزهار الرياضية، في أيمة وملوك الإباضية» جزءان، اِحترق الجزء الأوَّل، ولم يبق إلا الجزء الثاني الذي طُبع، وهو كتاب في تاريخ الدولة الرستمية بديع في زمانه.
•23 له ديـوان شعر مطبوع سنة 1326هـ/1908م، فضلا عن أشعار متناثرة.
•24 إنشاؤه للمدرسة البارونية بسمائل بعُمان.
وعموماً كان كتـــوبا مداوما على تحرير المقالات والقصائد، والتآليف…
وكانت له حوارات ساخنة مع أمير البيان شكيب أرسلان، حول قضايا العالم الإسلامي في عصره، نشرت في الصحف العَرَبِـيَّة آنذاك.
زار مــختلف بقاع الــعالم الـــعربي الإسلامي، واستقبله بعض ملوكه: كسلطان العثمانـــيين، وشريف مكَّة، وخـديوي مصر، وسلطان عمان، وملك العراق…
وفي العراق عالج حمَّى الملاريا واستقرَّ به عاما، ثمَّ توجَّه إلى بُمْبـَاي (Bombay) بالهند، وهو ابن الاثنتين والسبعين سنة للمداواة، ولكن المنية وافته في يوم 23 ربيع الأول 1359هـ/01 ماي 1940م فدفن فيها.
هذا السياسي الوطني والعالم العامل، والشاعر الأديب، والخطيب المصقع، والزعيم البطل، لم تبهره المناصب، ولم تزعزع عقيدتـَه الأهواءُ، فقد وصف بأنـَّه كان متخلِّقاً بأخلاق عالية، متدينِّا، معتزًّا بإسلامه وعروبته، وعثمانيته، شغوفا بالوحدة الإسلامية.
أقسم بالله ألاَّ يحلق شعر رأسه إلاَّ بعد تحرير بلده فمات، ولم يحلقه.
المصادر:
*أبو اليقظان: سليمان باشا الباروني، كلّه *أبو القاسم الباروني: حياة سليمان باشا، كلُّه *زعيمة بنت سليمان باشا: صفحات خالدة، كلُّه *حفَّار: السلاسل الذهبية (مخ) 46 *أبو اليقظان: ملحق السير (مخ) 2/249 *أبو اليقظان: نشأتي (مخ) 5-7، 27-28 *أبو اليقظان: أهدافي العليا (مخ) 17، 21، 23 *علي معمَّر: الإبـــاضية في موكب التاريخ، 2/132؛ 4/332-334 *جبران محمَّد مسعود: سليمان الباروني وآثاره الأدبية، رسالة ماجستير بجامعة الفاتح 1982م (أشار عليها في مقاله) *ناصر محمَّد: أبو اليقظان وجهاد الكلمة، 186، 255 *دبوز: نهضة الجزائر، 1/380، 374؛ 2/11، 34 عز الدين إسماعيل وآخرون: سليمان الباروني المعلِّم المقاتل *ماسينيون وآخرون: وجهة الإسلام، 64 وما بعدها *الجعبيري: البعد الحضاري للعقيدة، 1/57 *ركيبي عبد الله: الشعر الديني، 97، 705 *خرفي صالح: من أعماق الصحراء، 51-52 *بحاز إبراهيم: الدولة الرستمية، 37-40 *أعوشت بكير: قطب الأيمة، 85 *النوري: نبذة، 1/327-330 *الكباوي عمرو مسعود : قطب الأيمة (مخ) 13-15 *أبو اليقظان: جريدة المغرب، عدد 12-1930؛ جريدة النور، عدد 21-1932، 62-1933؛ جريدة وادي ميزاب، عدد 4-1926، 7-1926 *زكري واسعيد: خطابان حول وفاة القطب، وزيارة الزعيم سليمان الباروني لميزاب، بخط يده، [جمادى الثانية 1332هـ/أفريل 1914م]، منها نسخة بمكتبة إبراهيم أوزكري ببني يسجن، 4ص *جمعية التراث: دليل المخطوطات، فهرس آل يدر، 142؛ فهرس مكتبة القطب، مج.ج2.*جبران محمَّد مسعود: كتابات سليمان الباروني التاريخية، المجلَّة التاريخية المغاربية، ع67-68 (1992م) ص321-336 *جبران محمَّد مسعود: الشيخ عبد الله الباروني دراسة في أخباره وآثاره (1) المجلَّة التاريخية المغاربية، ع71-72 (1993م) ص349 *شريفي سعيد (الشيخ عدون): م.ن.ت.م (مخ).

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات(11)

11 تعليقات ل “سليمان بن عبد الله بن يحيى الباروني (باشا)”

  1. طارق الرويمض قال:

    مجاهد السيف والقلم سليمان باشا الباروني
    ولد المجاهد سليمان باشا سنة 1873 م بمدينة جادو – حيث إرتحل إليها والده الشيخ عبد الله بن يحي الباروني لنشر العلم والفقه ، وعلى يديه تلقى علومه الأولى ، ولاستكمال تعليمه أرسله والده إلى جامع الزيتونة بتونس سنة 1887م ، ثم سافر إلى مصر والتحق بالجامع الأزهر سنة 1892 م ، وإنتهت آخر محطات تحصيله العلمي بوادي مزاب بالجزائر سنة 1900 م. تولى المجاهد سليمان باشا الباروني قيادة حركة الجهاد في غرب ليبيا وقاد العديد من المعارك في سبيل الحرية والإستقلال ، وبعد معركة جندوبة سنة 1913 م ارتحل إلى تركيا وعاد منها سنة 1916 م كوالي لولاية طرابلس الغرب ، وقاد من جديد العديد من المعارك البطولية خلال سنوات 17- 18 -1919 م. لقد كان الباروني مجاهداً ، وعالماً ، ومثقفاً ، وشاعراً فحلاً ، وسياسياً مخضرماً ، ووطنياً غيوراً ، وأحد رواد حركة الإصلاح الإسلامي ، نشر مبادئه وأرائه في صحيفته (الأسد الإسلامي) ، وله العديد من الكتب والدواوين الشعرية ، كما كان عضواً في مجلس المبعوثان سنة 1940 م و بعد حياة مليئة بالجهاد والبطولات والأعمال الجليلة ، انتقل الباروني إلى جوار ربه . سنة 1998 م
    تعود أصول عائلة الباروني إلى قرية اتبارون بوادي ايبناين ولايزال مسجد اتبارون قائماً في وادي ايبناين بكاباو.
    كرمته ثورة الفاتح بمنح أبنته عزيزة وسام الفاتح العظيم ، ورتبة عميد فخري.

  2. بارك الله فيك على المعلومات لكن نبى نسئل سوال لكن مش قصدى الفتنة ولكن جادو ديما تحاول تنسب سليمان باشا البارونى ليهم ويهمشوا فى كاباو وتانى سوال نبى نعرف التاريخ الصحيح اللى توفى فيه سليمان باشا البارونى هل سنة 1940 او سنة 1998زى ماقولت ياباش مهندس طارق افيدونى افادكم الله

  3. خديجة كرير قال:

    الشيخ سليمان باشا الباروني كاباوي الاصل، جادوي المولد
    توفي 1940 بمدينة بومباي في الهند اثر مرضه بحمى الملاريا

  4. غير معروف قال:

    اعجبني

  5. هند محمد الشيباني قال:

    قرأت مصادر مختلفة عن سليمان باشا البارونية تقول أن العائلة البارونية أصلها من أحدى العائلات البروانية العريقة بعمان كما قال هو عن نفسه .ثم جاء بعضها الى ليبيا وسكن البعض في جبل نفوسة البعض في الجبل الأخضر.

  6. الله يرحمه ويحسن إليه قرأة عن بطولاته الكثير الكثير فوالله اعجبني هذا الانسان
    وعائلة الباروني الكريمه منتشره في الخليج العربي

  7. عيسى قال:

    احتاج لهذا الديوان منفضتكم

  8. غير معروف قال:

    الديوان تاخده من عائلته

  9. مسعود اجبيرة قال:

    سليمان الباروني اصيل مدينة كاباو ابوه عبدالله الباروني وامه هي عزيزة تخشيسة وولد في جادو.

  10. مسعود اجبيرة قال:

    سليمان الباروني اصيل مدينة كاباو ابوه عبدالله الباروني وامه هي عزيزة تخشيشة وولد في جادو والمجاهد عندما وهب نفسه وهبه لليبيا لا لمنطقة بعينها ..

  11. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، شكرا جزيلا على هذه المعلومات القيمة، ثم إنني اقوم بإعداد رسالة دكتوراة في جامعة الزيتونة بعنوان ( رواد الحركة الإصلاحية الإباضية في بلاد المغرب العربي، الشيخ سليمان باشا البارني، والشيخ إبراهيم إطفيش ، والشيخ إبراهيم بيوض أنموذجا) عليه أرجو تكرمكم تزويدي بالرسائل العلمية وكذلك بعض المراجع عن حياة الشيخ سليمان الباروني للاستفادة منها في إعداد هذه الرسالة

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك