nafousa 2 header

كيف كانت يفرن قديماً؟

مشروع نظرية

هذه المقالة عبارة عن مشروع مبدئي لتصور كيف كانت مدينة يفرن في 700 الى الف عام الماضية. وتحاول الاجابة على الاسئلة التالية:
• ما هي حدود مدينة يفرن الجغرافية؟
• كيف كان التوزيع السكاني للمدينة؟
• أين يقع مركز المدينة؟
• ما أصول السكان؟

مدخل
شهد شمال إفريقيا تحركات كبرى للقبائل والاسر من القدم، كانت لها أسبابها الإقتصادية أحيانا و الإجتماعيىة تارة أخرى. وساهمت التطورات السياسية التي نتجت عن الأتجاهات الفكرية والعقائدية المختلفة كذلك في هذه التحركات وكيف وجدت أنصارها في المنطقة.
والجبل الغربي ومع دخول أهله في الاسلام وبروز الاسر الحاكمة من أموية الى عباسية الى رستمية وأدارسة وأغالبة وفاطميين. والصراعات التي لا تكاد تنتهي وحركة الجيوش المختلفة. كل ذلك ساهم في تشكيل البنية السكانية والعمرانية لمنطقة الجبل عموما.
وما يعرف بمدينة يفرن اليوم كنطاق جغرافي، تعرض أيضا لكل العوامل السابقة، بل كانت له خصوصية أخرى الا وهي كونه كان منشقاً عن الدولة الرستمية لفترة طويلة من الزمن من ناحية التبعية السياسية والفكرية (ولاية الامير عبد الوهاب بن رستم في 171-208هـ/ 787-823م الى زمن الشيخ زكرياء بن إبراهيم بن أبي يحيى زكرياء بن أبي هارون الباروني (أبو يحيى)، ق: 7هـ / 13م) .

والجدير بالملاحظة ان المصادر عندما تتكلم عن يفرن وعن بني يفرن فإنها تضعها كمجموعة واحدة تارة يفهم منها يفرن كقبيلة قوية فاعلة محاربة ومن ذلك ما نجده عند البغطوري و البدر الشماخي” إن العباس خرج بعسكره إلى حرب بني يفرن”. وأيضا ” …. والتقى بنو يفرن وبنو واسين في حرب وانهزمت بنو واسين فبلغوا الحي واخذ بنو يفرن في السلب ….”. وتارة أخرى نجدها كمنطقة جغرافية فهذا الشيخ التقي طاهر بن يوسف ” … طلع إلى يفرن …فجمعوا له ثلثمائة مدى شعيرا فرأى في المنام إن واديا من زفت وواديا من قطران تبعاه فتأولها بمال يفرن فجمعهم فقال لهم شيوخ نفوسة سمعوا بخبرى فلا يمكن لى القعود حتى اراهم فنزل من تاغمة وطلع إلى تارديت وخلصه الله من ريباتهم.” وايضا ان زوجة الشيخ يخلف الفرسطائي اصلها من وطن يفرن.
وعندما تورد المصادر التاريخية الحديث عن شخصيات معروفة تشير الى يفرن وليس الى تسمية قرية بحد ذاتها كما مر بنا في زيارة عون بن حريز للشيخ يخلف الفرسطائي. وأيضا كما أورد البدر الشماخي عن (شقرون بن عايد بن عون بن حريز) حين وصفه بشيخ يفرن. والمصادر تذكر يفرن ولا تسمي لنا أسماء القرى الا بشكل محدود. وليس كما هو الحال عند الحديث عن نفوسة فنجد الحديث عن “طرميسة” و”مزغورة” و”تارديت”, الخ وليس جادو او الرجبان, الخ.
واذا كانت يفرن تشمل المساحة الجغرافية شمالا: تاغمة, ديسير وتاقربوست وشرقا: تازورايت والقلعة وغربا: الخلايفة وجنوبا الغنايمة ومزرسان
وتخبرنا الوثائق في نص جميل عن هذه المساحة فتقول احداها:
“ونواحيها الاربعة من صفيط الى البحيرة ومن وادى الزاوية الى وادي الخزاز”
وتقول وثيقة أخرى:
“جميع ما بيده وما يملكه من الرباع والعقار ووصولا في جزيرة يفرن على
الشياع وحوزاتها الاربعة من صفيت الى هنشير البحيرة ومن زارات الى ؟جرت
مزغورة . لم يسثتي من حاله وملكه شيئا لا قليلا ولا كثير من الحياش ولا من الديار
ولا من الغرف ولا من الغيران ولا من المعاصر ولا من الماجن ببلد ديسير وتاقربست
وقصر حريز وبلد تاغمة وتازمرايت وبلاد القلعة وام الجرسان والرومية ووادي
الاغزاز لا من الزيتون ولا من الاراضي المعدة للحراثة والخدمة ولا من النخيل
والاوشاك وعيدان التين والرمان والمشماش والتفاح والخوخ والانجاص والخروب
وغير ذلك من الاشجار والعنب . وذلك في غابة ورسطيف وغابة اولاد سلام وغابة
تاغمة وغابة القلعة وغابة ام الجرسان ووادي بوزلي ووادي الاغزاز ووادي
الرومية ووادي امنار وخشة تاغمة وادرار عيسي والقريات المجاورات اليهم
حيث ما كان (ولقي) لكونه مفترقا في بطون الاودية والشعاب والحزامات
وروس الاسراف عامرا ودامرا باردا ومشتركا ساقيا ويعلف . لم يستثنى من ذلك.”

واذا اخذنا في الاعتبار ان السكان كانوا يقطنون الكهوف (آرجان/تيريت) ومنها جاء إسم يفرن/ايفران، كما يراه البعض. ويرى أخرون ان الاسم له علاقة ببني يفرن والذي غلب إسمهم على المكان. والتي لاتزال أثارها باقية، فان البناء الحجري جاء في مرحلة لاحقة. ليعطي المدينة مرحلة جديدة من التطور.
فاذا تصورنا يفرن كمدينة موحدة فإن مركز المدينة “يفرن” كما يبدو سيكون في المنتصف منها. ليكون مركزيا أكثر وليس كما نعاصره اليوم في الطرف. ونستطيع تتبع مكان المركز من خلال المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية التي كونها المجتمع اليفرني.
1- لعل ابرز معلم عادة ما يكون محورا للمدينة ومركزا لها ومقصدا للوافدين اليها الا وهو المسجد الجامع حيث يجتمع الناس للصلاة والدرس والتعلم وحيث منطلق الأجتماعات العامة واللقاء بالأخرين وهنا نجد الجامع الكبير (مقام الشيخ عامر الشماخي) أكبر مساجد المنطقة. يمثل هذه الخاصية بموقعه الوسط بين القرى ومسجد ورسطف والذي سمي بالكبير ايضا فيما عرف جغرافيا فيما بعد بقصر حريز ثم اتو غاسرو حالياً.

2- كان من الضرورة لليفارنة ممارسة نشاطهم التجاري والمعاشي لتلبية احتياجاتهم وكان هناك نظام الاسواق الاسبوعية كما في بقية نواحي البلاد لتفعيل هذا النشاط التجاري.
وهنا يأتي دور القصر كمركز تجاري حيوي والقصر (ليس القصر بمعنى الكلمة العربي المعروف لدينا حاليا) ولكن بالمعنى الموجود في الدارجة الليبية حيث لفظة “القصر” معربة عن لفظ “غاسرو” الامازيغية وتعني السوق والمخزن والملتقى, الخ من انشطة التبادل التجاري الاجتماعي.
رغم انه كانت هناك قصور عديدة في يفرن مثل قصر البخابخة وقصر تاغمة وقصر حريز وقصر ماجر وغيرها الا ان قصر ديسير الذي يقع في المركز يفوقها أهمية من حيث حجم النشاط، الذي تعطينا غرفه البالغ عددها (1800 غرفة) دلالة كبيرة عليه. والمهم في الأمر أن الوثائق والحجج تخبرنا عن ملكية الغرف في القصر، كانت موزعة على مختلف سكان يفرن فنجد القصيري، التاغمي، الزرقاني، السلامي، الشقروني مسلمين ويهود. يملكون غرفاً فيه ويبيعونها ويشترونها فيما بينهم، حيث كانت مخزنهم للحبوب وثمار الاشجار، وكان مؤنتهم من الزيت توضع هناك، وكان البعض يتخد غرفته للسكن هناك ايضا.

هذا المركز وكما هو في العديد من المدن المتقدمة يجذب اليه الناس من مختلف الانحاء ليوجد الثقافة الكوزموبوليتانية وهذا على مايبدو ما كان يجري في مركز يفرن حيث نجد أكثر من كنيس لليهود في مساحات متقاربة. مما يعطي دلالة على التنامي العددي لهذه الفئة من السكان. حيث وجدوا الاستقرار والامان اللازمين لمعيشتهم. أي أننا نظن ان القصور المختلفة هي مراكز التجمع التجارية والاجتماعية التي ساعدت على نشاة القرى حولها. هذا الخليط هو المكون الاساسي لقرى يفرن، ولذلك نجد نوعين من التكوينات او التجمعات:
النوع الاول: تجمعات ذات اصول عرقية أي انها تنتمي الى جد مؤسس، وأسمائهم اليوم تعكس ذلك: اند قرادة، ات معان، ات بخبو، أولاد  بوساق، أولاد بو سرافة.
النوع الثاني: ينتمي الى القرية التي يقطنها فتصبح التبعية للمكان وليس للعرق فنجدهم من عدة لحمات وسموا على المكان آت تاغمة = اتتاغمة و آت تازورايت = آتزورايت و ات تاقربوست = اتقربوست وهنا النسبة تعني ات التي تعني ال أي ال تاقربوست او ال تازورايت وال تاغمة. وهي كما في اللغة العربية ال فلان أي أهل كأن يقال أهل طرابلس او أهل زوارة.
ومما يؤكد هذه الثقافة المدينية الحضارية، ظاهرة إرتحال العديد من المشايخ من مناطق نفوسة بعد إنهيار الأسرة الرستمية وإنكسار شوكة قبيلة نفوسة ومنهم أبو النجاة يونس التملوشايتى ومنهم أبو زكريا يحيى بن أبي يحيى ومنهم الشيخ عبد السلام الازاجي “ومنهم أبو عثمان سعيد الفساطوي وكان بنفوسة وتحول إلى يفرن”. وكما تخبرنا إحدى الوثائق عن الشيخ الناسك الحاج أحمد بن الحاج إبراهيم التندميري الذي سكن قصر حريز في القرن 13هجرية. واستمرت هذه الظاهرة الى وقتنا المعاصر فنجد ملكيات لعدة منازل في يفرن تعود الى شخصيات شهيرة مثل غومة المحمودي وسليمان الباروني وأبيه الشيخ عبد الله من قبله.

هذه الحالة المدنية الحضارية والثقافة الانفتاحية للسكان على الأخرين جعلت يفرن تتبوأ مكانة مهمة، لتصبح ملتقى مختلف الاعراق من هوارة, زناتة, نفوسة, الخ وان تكون عاصمة لواء الجبل في فترة الاتراك، رغم جهودهم في تحويل مركز اللواء الى زواغة (صبراتة). وكانت مركز إحدى متصرفيات الولاية الخمس، وأختارها الباروني لأعلان عاصمة أول دولة مستقلة في العصر الحديث سنة 1912، ويكفي دلالة على رقيها الحضاري ان تنشأ بها ثاني مدرسة للبنات في ليبيا في العصر الحديث.

ملاحظة: المقالة فكرة أولية أحببت مشاركتها معكم، فالرجاء الافادة والتعليق حتى أتبين أخطائي، ورحم الله إمري أهدى الي عيوبي.


أرسلت من قبل توفيق الشقروني في أسر,تاريخ,دراسات,عشائر,قبائل,لحمات وتحتوي على تعليقات(35)

35 تعليقات ل “كيف كانت يفرن قديماً؟”

  1. لم اجد اصل لعايلة الزرقانى تقربست

    • السلام عليكم
      نبي انوضحلك شئ مهم راه انت يا صديقي تكتب في نظريات وهدا الشئ لايقبل به اي مخلوق ………..للعلم فقط

      انت تكتب في قبائل وتنسي في قبائل على اى اساس انت مرتكز……

      عندك قبيلة انشد عليها حد كبير ويعرف اللحمات اكويس .. عندك عائلة الزرقانى … مش الزرقان..

      ارجوك تبث المعلومة للعلم انت داكرهم فى ديار الفندق فقط

      مع العلم من اشهر عائلات مدينة يفرن . تقربست..

  2. كافو قال:

    احمد كافو (تنيمرين)

  3. أدم الوليدي قال:

    بالله رجاء سؤال فيه قبائل من ورفلة تعرف “بالإفارنة” هل يمكن أن تكون أصولهم من يفرن !!. الرجاء التعليق

  4. nariman nina قال:

    شن اصل عرب يفرن

  5. nariman nina قال:

    يفرن وحده مفيش فرق عربي جبالي

  6. عمر قال:

    السلام عليكم مزابي امازيغي من وادي ميزاب الجزائر
    هل سكان مدينة يفرن لا يزالون على المذهب الاباضي كما هو عندنا في غرداية

  7. انا من قبيلة بني يفرن الا انها موجودة في مدينة باتنة بالضبط بدائرة نقاوس .هل نحن فرع من القبيلة الاصلية بتلمسان. وهل هناك مصادر تؤصل للهجرة التي حدثت. و شكرا على الموضوع

  8. فراس الصقلي قال:

    نبي نعرف اصل عالية الصقلي تقربستي

  9. فراس الصقلي قال:

    نحن عائلة الصقلي المهاجرين من مدينة يفرض منذ 120 ولدينا ورقة تتبت. من بلدية يفرض ان عائلة الصقلي هي احد انباء قبيلة تقربيست نريد ان نرجع الي اصولنا ونحن في مدينة بنغازي حاليآ

  10. غير معروف قال:

    عائله ابوديه هل هم من اوئل سكان مدينة يفرن الرجاء الجواب ر

    • اسماء القبائل بيفرن عديدية وهي اتمشوشا, اتقربصت, اتوغاسرو, اند قرادة, الشقارنة, اتبوخبو, اتمعان, واتزورايت والتي ما بين تاغمة والقلعة… وهم الناطيقين بالامازيغية وبالنسبة للقبائل للذين يتحدثون العربية هم الخلايفة, واولاد يحي, والزرقان, امالجرسان, واولاد عطية…وبالنسبة لأسماء العائلات فهي عديدة وادكر منها على سبيل المثل لا الحصر, ابودية, قرادة, غبار, ابوساق, حماد, البي, الماجن, قجم, الحشان, امباشي, ابوزخار, مادي, فارس, القبلاوي, الغول, ابوقصيعة, بالهول, بوقصة, البنداوي, بن يونس, بن طالب, الاسود, الجربي, الطعاش, وغيرها الكثير من الأسماء والتي نفتخر بها كلها وارجو من اخواني الناطقين العربية قبول اعتداري لعدم دكر اسماء العائلات لديهم لقلة معرفتي بها علما بأنني اعرف كثيرا من الاصدقاء ويشرفني معرفتهم. اتمنى منكم ادراج هذه النبدة مشكورين.

  11. تاسلوفت قال:

    يفرن تعني بالامازيغية كلمة ينقي الشعير او ينقي الاشجار اي يقلمها ولا تعني الكهوف لان كلمة تيريت تعني الكهف اما يفران المغربية فهي تعني كلمة الكهوف .
    ردا على الاخ من ورفلة فأن اليفارنة في ورفاة ترجع اصولهم الى مدينة يفرن ولكن سبب الهجرة او متى غادروا يفرن لا معلومات اكيدة ولكن قبل عدة قرون قد هاجروا المنطقة ومنهم من هاجر الى سوكنة . تانميرت

  12. غير معروف قال:

    الله.أكبر.ولله.الحمد.عاشت.ليبيا.حره.ويفرن

  13. محمود كوردي قال:

    محاولة جيدة .. وتحتاج إلى تكثيف المصادر التاريخية والأثرية، ومن الممكن استعمال الراوية الشفهية .. موضوع ممتاز يحتاج إلى الصبر لإنجازه .. مع تمنياتي للسيد توفيق النجاح والتوفيق.

  14. وسام الفرسطائي قال:

    من هو الشيخ يخلف الفرسطائي و كيف يكون فرسطائي و اصله من يفرن ؟؟!!
    افيدونا افادكم الله

  15. غير معروف قال:

    اجمل منطقةيفرن

  16. سفيان قال:

    انا من باتنة بلدية بومقر دائرة نقاوس انا من اقلية هنا يقال لها بني يفرن ونتكلم العربية فقط كيف هذا

  17. بالله رجاء سؤال فيه قبائل من ورفلة تعرف “بالإفارنة” هل يمكن أن تكون أصولهم من يفرن

  18. العالم لقد وصل الى القمر ويبحت الان كيف يغزو المريخ ، ابتكارات ، اختراعات ، انجازات علمية على مستوى الاصعدة ………….هل فكرنا يوماً ما في انشاء مراكز بحتية عملية في ليبيا ؟ هل فكرنا يوماً ما في انشاء مراكز تاريخية منظمة في ليبيا توثق هذه الحقائق في كتب وبحوث واصدارات …..أم نروي في قصص أم بسيسي لا سملاح .

  19. حسن مادي قال:

    من الممكن البداية في عمل مركز للابحاث التاريخية و التوثيق في المدينة

  20. محمد قال:

    أنا مهتم جداً به هاذا الموضوع (بنو يفرن)و هناك منطقة واسعة تسما (إفرني) في شمال المغرب وهي ضمنة سلاسل جبال الريف معروفة بالزراعة و هاذا المكان يدل على قدمه ولا أعرف شيء كثيرا عنه إلا قليل مما كتبه (أنجلوا)

  21. المادء سميت قبيلة الغنائمه بي المشائخ الي ان في القرن 1911 شاركة قبيله الغنائمه في معركة الكردون ضض التراك واستشهدافيه حواي 300شحص من نفس القبيل وكانت القبيل الوحيده التي لاتدفع الدي الي التراك واتريخ يشهد ع دالك

  22. عبدالله عبد السلام عصر قال:

    كم كان عدد سكان الغنايمه قبل 150عام

  23. غير معروف قال:

    هل السواكر من بني يفرن

  24. غير معروف قال:

    فيصل مسعود سكان الغنائمة قبل 150سنة بعدد ثلاثة مليون نسمه وهذا عدد الليبيين في سنة1975 ميلادية

  25. صابري قال:

    سلام أزول فلاون
    هل يوجد إسم صابري أو ما شابهه في نواحي يفرن

  26. اانا مصري وعشت في يفرن اجمل سنين عمري من عام 1975 وحتى عام 1979 فهي بلد طيب اهلها محترمون ومهذبون كان من اصدقائي اﻻحباء (حسين سعيد البادن..،نور الدين التهامي الشماخي…،عبد الواحد الشماخي…،محمد علي…،ابو القاسم علي سالم رحومه…،محمد علي الشروي)وكنا نسكن في القبائل في منزل سليمان قجم…ثم بعد ذلك بيفرن بمنزل محمد زريبه والد اﻻخ جمال اتمنى التواصل مع اصدقاء العمر اسمي احمد حسنين وهاتفي المحمول بمصر01229223233

  27. باحث قال:

    يقول مسعود:
    نوفمبر 28, 2014 الساعة 8:36 م

    الشيخ الإباضي المُستجاب الدعاء (الطاهر بن يوسف) أو ما يعرف بسيدي ظاهر وهو المدفون في مقبرة (آشفي) في أول البلدة، وجاء إليها هربا من الملك الأمازيغي المعتز بن باديس سنة 1060م تقريبا، حيث هرب منه لعدم رضاه دفع الجزية أو الضريبة المضاعفة التي فرضها عليه بن باديس، ونزل بصبراتة (زواغة) وجاء إلى الجبل مع أحد شيوخ طرميسة وتاغمة المعروفين والذين تعرف عليهم بجربة عندما كانت عاصمة الثقافة الأمازيغية، علما بأن (الطاهر بن يوسف) كان يملك بساتين زيتون كبيرة في المهدية بتونس، وكان يخزن في الزيت بقصر الأجم الموجود هناك، وذلك عندما كانت الأمازيغية مملكة على مستوى شمال إفريقيا وقبل دخول العرب إليها من بني سليم ويني هلال أيام الدولة الفاطمية، ومقتل بن باديس على أيديهم… وعموما (أشف) في اللغة الأمازيغية تعني: (زيد غادي) أو (أبعد من جنبي أو من قربي)، ومنها اشتق اسم البلدة (آشفي) عندما لم يرحب أهالي جادو ببقاء الطاهر بن يوسف الهارب من بن باديس معهم خوفا من جبروت بن باديس لو علم بهم، بينما رحب به أبناء وأهالي بلدة (طرميسا)، وآثر على نفسه (الطاهر بن يوسف من هراغة) أن يزيد أو يبعد قليلا عن طرميسا مع زوجته ليعيش ويستقر هناك بعد أن زوده اهالي طرميسا بمؤونة وبعض الزيت وعنز أو (معزة) ألحقت إلى اسمه ليعرف بعد ذلك باسم (الطاهر أبو معزة).

    أعجبني
    رد
    يقول مسعود:
    نوفمبر 28, 2014 الساعة 9:03 م

    قبيلة هراغة أو هرغة: التي يرجع في نسبه إليها الشيخ الإباضي المستجاب الدعاء (الطاهر بن يوسف) من (آشفي) ومن أحفاده حاليا في آشفي عائلات (الأجم ـ عكاشة): اسمها البربري أزغن، وهي إحدى القبائل المصمودية التي كانت منتشرة بكثرة بجبل درن. ويقول عنهم بن خلدون: “وكان لهؤلاء المصامدة صدر الإسلام بهذه الجبال، عدد وقوة، وطاعة للدّين، ومخالفة لإخوانهم برغواطة في نحلة كفرهم… ولهم مع لمتونة ملوك المغرب حروب وفتن سائر أيامهم” من كتاب العبر ج6، ص264_265، ويراجع أيضا: بن منصور، عبدالوهاب. قبائل المغرب. الرباط: المطبعة الملكية، 1968، ج1، ص326.

  28. باحث قال:

    من كتاب السير
    تأليف الإمام: أحمد بن سعيد بن عبد الواحد الشماخي
    تحقيق: أحمد بن سعود السيابي
    الجزء الثاني 1407هـ/1987م
    ومنهم عيسى بن محرز التارديتي وعنده قص طاهر بن يوسف حين انتقل من يفرن ومشي به في الجبل وجمع له مالا وصلة وتمام حديثه يأتي بعد. ص39.
    ومنهم الشيخ التقي طاهر بن يوسف وكان مستجاب الدعاء قال الشيخ مغر بم محمد البغطوري أن أصل عمى طاهر بن يوسف من ساحل المهدية وهو من هروغة، وكان في أيام المعز بن باديس وقطع عليهم الزيتون بشيء معلوم من الخراج يعطونه وقتا معلوما فلما حضر وقته في بعض السنين اجتمعوا ليعلموا ما يلزمهم فقرأ عليهم الكتاب ما يلزم كل واحد، فبلغ الشيخ طاهر فقرأ أن عليهم سبعين قفيزا زيتأن وقال المعز للقارئ اقرأ بعد أن أطرق إلى الأرض فلما رفع بصره قال ناولني الكتاب فقرأ على طاهر بن يوسف سبعمائة قفيزا زيتأن قال الشيخ فدبرت فرأيت أن ما عندي من المال ما يخلص ذلك فأردت الانتقال فإذا افريقية مثل حوض الدم أي قل حلالها لاختلاط الأموال وكثرة الريبات فطار قلبه منها فأراد جلب نفوسة فدعا الله أن لا يدخل الجبل بشيء من أموال افريقية وأن يسكن منزل الطرف وأن يرزقه الجنة، فحمل ما معه من الحلي والناض فلما بلغ بحر جربة أرادت امرأته أن تغسل يديها فتلفت الخريطة التي فيها مالهم وطلع إلى يفرن وكانوا إذ ذاك غير وهبية إما خلفية أو حسنية أو مستاوة م فرق الإباضية فجمعوا له ثلاثمائة مد شعير ، فرأى في المنام أن واديا من زفت واديا من قطران تبعاه فتأوله بمال يفرن فجمعهم فقال لهم شيوخ نفوسة سشمعوا بخبري ولا يمكن لي القعود حتى أراهم فنزل من تاغما وطلع إلى تارديت وخلصه الله من ريباتهم، ونزل على الشيخ أبي موسى عيسى بن محرز فمر به إلى سوق جادو فبات ليلة الجمعة فلما أصبح وفرع من المجلس تكلم الشيخ عيسى فقال هذا شيخ من أشياخ أهل الدعوة خرج من بلده بما علمتم وبلغكم فاجعلوا له صلة فأعطى كل واحد ما سهل عليه فجمعوا ستة وخمسين دينارا فرفعها التارديتي ونزل به إلى جناو فجمعوا أربعين قفيزا زيتا ومر به إلى شروس وذلك في أيام أبي عمرو ميمون بن محمد فجمعوا له أربعين دينارا فسكن في أشفى ، وهو منزل الطرف ونطمع له إجابة الدعوة الثالثة، وهي الجنة وكان من أولياء الله الصالحين، وذكر بعض الأشياخ قال زرته مع أمي في رمضان مع صغر سني وصنعوا له طعاما لغذائه فأكلت معه لأنه صار في حد أرذل العمر وكان مستجاب الدعاء صاحب براهين، وتقدم أن أبا الربيع إذا استقبل رمضان أرسل إلى عمي طاهر بن يوسف وإلى العجائز أن يصوموا عنده وفيهن أم ماطوس وكانوا يقرؤون والشيخ طاهر قاعد تحت مطلع الآذان فتكلم من في القراءة قال الشيخ طاهر رأيت كهيئة الرجال البيض قاموا من المجلس حين تكلم. ومنهم أبو يونس بدين الفرسطائي كان من العلماء المشار إليهم بالأصابع أخذ العلم من أبي ذر صدوق عن أبي مرداس وأخذ عنه أبو حسان خيران بن ملال وهو ممن جازت عليةه نسبة الدين. ص40_41

  29. غير معروف قال:

    قبيلة الغنايمة مندو التاريخ تتصف بى الشجاعه والحكمه والكرم وهى متفرعة الجدور فى ليبيا

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك