header6.jpg

إسقاط (فك) رهنية

إسقاط (فك) رهنية

إسقاط (فك) رهنية

هي وثيقة تكتب بين صاحب الملك المرهون والذي يريد استرجاع ممتلكاته وبين الراهن الذي يحوز الملك مؤقتاً حتى يسترجع أمواله التي دفعها كسلف لصاحب الملك مقابل رهن هذا الملك حتى يتم إسقاط الرهنية ويعود لكل ذي ملك ملكه.

وهنا سننشر مثال وهو مثل كل الوثائق القديمة التي بامكاننا أن نتعلم الكثير منها عن تاريخنا وعادات و تقاليد أجدادنا وأحيانا تحكي لنا قصصا عنهم كهذا المثال.

تتلخص قصة هذه الوثيقة في الآتي:  قام  السيد عيسى وهو أحد أفراد قرية ديسير  باستلاف مبلغ وقدره تسعمائة ريال من السيد مسعود وذلك مقابل أن يرهن عيسى بستانه لمسعود، وهذا البستان به أشجار التين والعنب والرمان في مكان يسمى عين ساكن أو (طيط نـ ساكن) بالأمازيغية،  وعند دنو أجل السيد عيسى أو بعد وفاته  قام هو أو أحد أقاربه باستلاف مبلغ آخر وقدره محبوب1 ونصف وذلك لتغطية تكاليف وليمة تقام في ثالث ليلة للمتوفى في قبره كصدقة عنه وتسمى هذه الوليمة عشاء القبر ومقابل ذلك قاموا برهن نخلة من نوع (قرين غزال) حيث أن ثمارها معقوفة تشبه قرون الغزال ومكانها بقرب السانية أسفل قرية ديسير. وبعد وفاة السيد عيسى قام ابن أخيه السيد علي باسترجاع ممتلكات عمه الذي ربما كان قد ورثه وذلك باسقاط الرهنية ودفع مستحقات السيد مسعود كاملة.

مناسخة الوثيقة مع بعض التعديلات لتسهيل القراءة:

((الحمد لله وحده وصل على سيدنا محمد …  حظر الآن ليشهد به المكرم خالنا مسعود بن أحمد القبلاوي الشقروني أنه توصل وقبض من المكرم خالنا علي بن عمر بن علي بن عبد الله بتسعة مائة ريال من عمل سكة اطرابلس ومع محبوب1 ونصف وذلك توصل بهم من قبل ما رهن عمه عيسى المتوفى على عفو الله وذلك في موضع يشهر طيط انساكن بما فيها من اعواد التين والرمان والعنب كما هما مشهورات في عقد الرهنية الذي بيد خالنا مسعود ومع عقد قرين غزال وهو بذكرهم مرهون في عشاء قبر عمه عيسى في محبوب ونصف المذكورات أعلاه وذلك بقرب السانية أسفل من بلاد دسير كما هما مقيدات في عقود الرهنية على أنه توصل خالنا مسعود المذكور بثمن تلك العقود كما ذكرنا أعلاه مهما ظهروا ساقطات لا عمل عليهما اسقاطا تاما صحيحا شرعيا وتوصل بثمنهما توصيلا تاما صحيحا شرعيا .. شهد عنهما بذلك من شهده وعرفهما وهما بالحالة الجائزة شرعا بتاريخ ربيع الآخر تمام المائتين بعد الألف… وشهد بما ذكر أعلاه   الشماخي))

—————————————————————————————————

1- محبوب : عملة كانت متداولة

أرسلت من قبل رمضان أبوسويدر في تاريخية,كتب وتحتوي على تعليق (1)

تعليق واحد ل “إسقاط (فك) رهنية”

  1. المسراتي قال:

    المحبوب هوا حبة الدهب في العقد الدي يسمي حبات الزيتون يعرفوه العزايز والشيابين سكة الوقت هو مصطلح للحكومة أو فترة الإستعمار أو الحكومة المخولة والتي تأخد زمان البلد أو الولاية في تلك الفترة وهي بمثابة الطريبة أي كل وقت وله سكة يتم فرضها أو الاتفاق عليها من قبل الحاكم أو الوالي ,,,,,الخ
    ففي ليبيا والمنطقة الغربية بصفة عامة هناك سكة تركية وسكة ايطالية هما الأكتر استعمالاولكل مكان وزمان سكة حسب الحاكم .

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك