header5.jpg

ظربان ليبيا (شّفشت)

ظربان ليبيا (شّفشت)

ظربان ليبيا (شّفشت)

وهو حيوان مفترس قوي يطلق رائحة كريهة للدفاع عن نفسه، والظربان حيوان ثديي متوسط الحجم، لاحم يتبع مجموعة المفترسات ، ويجتمع مع ابن عرس وثعلب الماء والسمور في عائلة واحدة هى العائلة السمورية أو العرسية النوع .

وهو حيوان قوي شديد القوة، جسور مهاجم لايخاف، ممتلئ الجسم، متوسط الحجم، ذو لون مميز عن باقي الحيوانات، حيث يكون لون الجزء الأسفل من الجسم، من الخطم إلى طرف الذيل أسود أو بنيا شديد الدكنة، أما الجزء العلوي من الجسم فأبيض أو ضارب للصفرة بما في ذلك سطح الرأس والذيل، يشبه القط بوجه عام إلا أن أطرافه أقصر طولا منه.

الأطراف الأمامية أطول وأقوى وأسمك من الأطراف الخلفية ولها خمسة أصابع مزودة بمخالب قوية طويلة قد يصل طول المخلب فيها إلى خمسة سنتيمترات، تكسبه قوة وسرعة غير عادية في حفر الجحور خلال دقائق قليلة، المخالب في الأطراف الخلفية أقصر منها في الأمامية.

الجسم مرن والفكوك قوية مسلحة بأنياب حادة، ولها آلية خاصة في القبض على الأشياء مما يزيد من قوة الحيوان ويضاعف قدرته على مجابهة أعدائه. ويبلغ طول جسم الحيوان من 60 إلى 70 سم، وارتفاع الكتف عن الأرض من 25 إلى 30 سم، الذنب قصير يتراوح طوله من 15 إلى 24 سم، والوزن قليل يتراوح من سبعة إلى ثلاثة عشر كيلوجراما. الجسم قوي متين مرن والجلد سميك، لاتؤثر فيه عضة الكلب ولا أنياب الثعبان. وبسبب مرونة جسمه الفائقة، فإنه قادر على أن يثني جسمه ورأسه في أي اتجاه يشاء، وهو متسلق ماهر للأشجار خصوصا عند بحثه عن العسل في خلايا النحل البري. ويستطيع أن يحرك الصخور من مكانها بسهولة، وله قدرة على تسلق الجدران في طلب فرائسه من الطيور، ولا يضره السقوط لمرونة جسمه وقدرته على نفخه فلا يتضرر إذا سقط. وللظربان عينان سوداوان صغيرتان وليس له أذنان خارجيتان ومع ذلك فسمعه حاد، يستخدمه مع حاسة الشم القوية لديه في تحديد أماكن وجود فرائسه فيهاجمها.

ظربان ليبيا (شّفشت)

ظربان ليبيا (شّفشت) في حالة تآهب

يعتبر الظربان من الحيوانات المفترسة والقوية ويرجع مصدر قوته إلي الافرازات الكميائية التي يفرزها في وجه أعدائه .. فالظربان له قدرة كبيرة على إفراز رائحة نتنة شديدة الكراهية من زوج من الغدد الشرجية، ويستخدم هذه الرائحة سلاحا للدفاع عن نفسه، ووسيلة لتخدير فرائسه، وتحديد منطقة نفوذه.

يعيش الظربان في جميع البيئات من الصحراء والوديان إلى الغابات الجبلية، وهو يفضل الأماكن الجافة، ويسكن بين الصخور، وفي الجحور وتجاويف الأشجار. ويقطع مسافات طويلة في الأراضي المكشوفة سعيا وراء غذائه المتنوع ولذا فان الظربان كان يعيش في جميع الساحل الليبي ومناطق الدواخل وبعض الوحات الصحراوية الا أن الظربان قد اختفي من معظم المناطق في ليبيا وأصبح لا يري إلا في بعض الواحات المحددة مثل جالو واوجلة واجخرة

نقلا عن السيد ناجي احمدة بواسطة سالم الساحلي

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في الثديات,حيوانات وتحتوي على تعليق (1)

تعليق واحد ل “ظربان ليبيا (شّفشت)”

  1. انا اول مرة بعرف هذه المعلومات شكرا اللك اكتير

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك