header3.jpg

تيواتريون – نانا زورغ

تيواتريون (نانا زورغ)

تيواتريون (نانا زورغ)

نانا زورغ … تيواتريوين … ام قلدين .. أسماء لمسمى واحد .. يحمل في طياته .. من الحب والاحترام داخل نفوس اهل يفرن مايحمل … هوا ذلك الحب والاحترام .. الممزوج بالرهبة … والرغبة في التقرب … لشي خفي … يكاد يكون اقرب .. الى قوة سحرية … تتحكم في نفوس وضمائر اهل هده المنطقة ويمتد منها ليشمل كل قرية او بلده في جميع ربوع نفوسه

نانا زورغ .. هيا تلك المراة الصالحة … الامازيغية المسلمة الاباضية … التي عاشت ونشئت في ربوع هده المدينة … على اسمى مبادئ الفضيلة .. وأعطت دروسا حقيقية عن الصبر والتضحية … والبدل والعطاء .. حتى نالت بأذن ربها رضاه … وصار مستجاب دعواتها عند الله .. فكانت لا ترد قاصدا لها .. سواء لنصيحة او مشورة … او دعوة صالحة عند الضرورة .. حتى عرفت عند الناس .. باسم ( تيواتريوين ) وهي الكلمة الامازيغية التي تعني الدعوات او المناجات او الطلب من الله … مفردها تواترا .. اي الدعاء

في يفرن وفي أعلى تله .. اتخذت لها مصلى .. تعبد فيه الله وحدة دون احد … ولاكن هل كانت تعلم نانا زورغ أن مصلاها سيقام في أعلى نقطة جغرافية في كل جبل نفوسه …

الزائر لمدينة يفرن سيلاحظ بكل سهولة … ان هذا الضريح البسيط يظهر وبوضوح … من أي نقطة فوق سفوح جبالها … ببياضه اللامع تحت ضوء الشمس .. ليضيف عليه هاله من الغموض والرهبة والاحترام

منظر داخلي لتيواتريون (نانا زورغ)

منظر داخلي لتيواتريون (نانا زورغ)

لقد كانت ” أم جلدين ” حليمة هادئة الطباع تعفو عمن أساء لها وتصفح عمن ظلمها ولا تضمر لإنسان شرا ولا تخفي بين جوانحها غدرا, بل إنها كانت تقابل الإساءة بالإحسان والتطاول عليها بالعفو والمغفرة, ومع كل هذه الشمائل العطرة المستمدة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .

تزوجت نانا زورغ من احد شيوخ المنطقة .. وتعرضت في بدايات حياتها الى عديد المشاكل والمضايقات التي كانت تفتعلها بنات زوجها من زوجه اخرى .. الا انها كانت تبادل هذه الاسائات بتسامح غريب .. واستمرت صابرة متسامحة معهم دون أن تحاول في أي يوم من الأيام ان تخبر زوجها .. إلى أن توفن كل بناته .. وأراحها الله من الأذى الدي كان يسببنه لها .. فضربت مثال حي على التسامح والصبر .. وطاعة الزوج.. والوفاء له مدى الحياة .. وقد آلمها بقاء زوجها بدون اوولاد .. فدعته للزواج باخرى فلم يرغب … الا ان الله سبحانه وتعالى .. انعم عليها ورزقها بعد ذلك بأربعة أولاد .. إلا أنهم توفوا جميعا بعد زمن فاحتسبتهم صابرة عند الله جل وتعالى

ويبدوا ان البيئة التي كانت تعيش فيها نانا زورغ قد سمحت لها بالبروز بهذا الشكل … فهذه البيئة هي نفسها التي برز فيها غيرها من النساء الامازيغيات المسلمات .. كنانا مارن ونانا تالا وأم زعرور وام يحيي وغيرهم من النساء اللاتي كان لهم مكانه عظيمة في نفوس اهالي الجبل

فالمجتمع الامازيغي بصفة عامة مجتمع امومي … أي انه يعطي مكانه كبيرة للام .. بفلسفة امازيغية موروثة مند القدم .. الا وهي :-

تامدورت = تامورت + تامطوت

أي ان الحياة هي الارض والمراة

هذه النظرية جعلت للمراة الامازيغية مكانه كبيرة … قد تجاوز مكانه الرجل احيانا .. وحتى بعد اعتناق الامازيغ للإسلام .. ضلت هذه الفكرة او هذه الفلسفة في نفوس الامازيغ … واستمرت مكانه ألام و الأمومة كبيرة في داخل المجتمع الامازيغي المسلم .. فاخدت مكانه بارزة حتى على الصعيد الديني والفقهي .. مما هيئا لنانا زورغ وغيرها من نساء الامازيغ الفاضلات في منطقة نفوسه … البيئة الملائمة للبروز بهذا الشكل .. واخد مكانه عظيمة في نفوس اهالي هذه المنطقة … هذه ألمكانه التي استمرت لمئات السنين .. وستستمر بادن الله الى ان يرث الله الارض وما عليها

أرسلت من قبل سليمان حمانه في آثار,عمارة,مساجد,معابد وتحتوي على تعليقات(7)

7 تعليقات ل “تيواتريون – نانا زورغ”

  1. يعقوب قال:

    ازول فلاون
    شكرا على هذه المعلومات لكن من بعد اذنكم هل لي ان اعرف عمر هذا المسجد الشامخ

  2. ضرار قال:

    مشكور و بارك الله فيك على المعلومات

  3. ءس قال:

    الله يجزيكـ كل الخيير يآآآرب …

    ربي يحفضكم”

  4. محمود كوردي قال:

    نوجه الشكر للسيد سليمان على هذا الجهد .. ولكن يمكننا أن نتسآل عن مصدر هذه المعلومات التاريخية ؟ حتى تكون المعلومة موثقة بشكل منهجي وعلمي.

  5. الياس عبدالله قال:

    في بلاد فرسطاء توجد منطقه تسمى زورغ بس ماهي الاسباب لتسمية المنطقه بهدا السبب . اي معلومه بالله عليكم

  6. ي سيد سليمان بارك الله فيك علي هدهي المعلومات ..ولكن عندي استفسار بسيط حول وجد عئلة حمانه الي انا احد ابنئهاا في مدينة غريان لو عندك معلومه ارجو ان توفيدنا بيهاا …وشكراا ..بي الخصوص. الايمل متاعي ع الفيس

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك