header11.jpg

تلغراف

تلغراف مرسل لسليمان باشا الباروني

تلغراف مرسل لسليمان باشا الباروني

التلغراف، أو ما صار يعرف باسم البرق، كلمة مأخوذة عن اليونانية وتعني “téle “ البعد و“graphein “ كتابة، تستخدم اصطلاحيا للدلالة على أول نظام للاتصالات السلكية واللاسلكية الذي بواسطته يتم استخراج المعلومات المرسلة عند الاستقبال على شاكلة وثيقة مكتوبة، بمعنى ان هذه الخدمة تسمح بإرسال سريع لرسائل مكتوبة بين شخصين، يطلق عليها اسم تلغرام أو برقية، ومن ميزاتها أنها لا تتطلب توفر المرسل للبرقية أو المستلم لها على أي من الأجهزة الانتهائية كما هو الشأن بالنسبة لخدمات الاتصالات الأخرى.

التلغراف إلى الوجود سنة 1252/1834 كنتيجة لتقدم الأبحاث في ميدان الكهرباء ومنذ ذلك الحين أصبح من أكثر الوسائل شيوعا في العالم لنقل الأخبار والمعلومات في صورة مكتوبة من مكان لآخر لمدة تفوق القرن إلى حين بروز آلة التلكس، ثم إنشاء أول خط تلغراف على أسس تجارية بين مدينتي واشنطن وبالتيمور بالولايات المتحدة الأمريكية واشرف على وضعه الفيزيائي الأمريكي صمويل مورس (1791-1872) الذي يعتبر المكتشف الحقيقي للتلغراف في صورته المألوفة وواضع أبجديته المعروفة باسمه والتي لازال معمولا بها إلى يومنا هذا، ويقع تبادل التلغراف بين محطتين تلغرافيتين بواسطة أسلاك معلقة أو مدفونة أو منغمسة أو بواسطة الموجات الكهرومغنطيسية بمعنى الراديوية وتم استخدام الحبل التلغرافي البحري لأول مرة يوم 12 غشت 1858 لتبادل أول “كابلغرام“(Câblegramme) بين القارتين الأمريكية والأوربية.

عرف التلغراف طفرة نوعية هائلة عندما ظهرت إلى الوجود في الخمسينات الطابعة التلغرافية أو ما صار يعرف تجاوزا باسم التلكس والذي أتاح إمكانية التحاور المكتوب بين طابعتين عن بعد مهما كانت المسافة الفاصلة بينهما بفضل استخدام الشفرة القياسية التي اعتمدتها اللجنة الدولية الاستشارية للتلغراف والتلفون التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات بجنيف، والمعروفة عالميا باسم “الألفبائية التلغرافية الدولية رقم (2) ذات الخمسة عناصر ثنائية تتيح تركيبتها إمكانية الحصول على اثنين وثلاثين عنصرا تستخدم لترميز الحروف الأبجدية والأرقام وبعض الرموز الطباعية، على ان كل عنصر يكون مسبوقا بإشارة الابتداء وينتهي بإشارة الانتهاء والتي على إيقاعها تتحرك أزرار الطابعة التلغرافية عند طرف الاستقبال.

ظل العمل جاريا بهذه الشفرة التي تسمح فقط يتبادل الرسائل التلغرافية المحررة بحروف لاتينية فقط إلى حين إقرار المواصفة العربية رقم 449 في بداية الثمانينات من قبل الاتحاد المذكور والتي أتاحت إمكانية تبادل التلغراف المكتوب بحروف عربية، لغرض تعميم الألفبائية اللاتينية والعربية على ميدان المعلوميات أجازت نفس اللجنة المذكورة عاليته الألفبائية التلغرافية الدولية رقم 5 ذات السبعة عناصر.

عرف جبل استخدام التلغراف في العقد الأول من القرن العشرين وعهد إلى تشغيله بموافقة الباشا سليمان الباروني إلى الموظف جمال أفندي والذي يذكره الباروني بشكل متكرر في مذكراته.

وردت عدة خطابات لسليمان باشا الباروني عن طريق التلغراف من جهات عديدة من ليبيا كما هو الحالي من العالم الإسلامي أجمع.

إهتم الباروني بتوسيع شبكة التلغراف في الجبل أثناء تعسكره به وخصص له موظفين برواتب وأحظر لهم مدرب تركي.

نقلا عن معلمة المغرب بتصرف صفحة 2520-2521

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في أدوات,تاريخ,تعاريف وتحتوي على تعليقات(9)

9 تعليقات ل “تلغراف”

  1. خديجة كرير قال:

    تعهد لمديري التلغراف
    حضرة مديري التلغراف في الجبل جمال. فسطو نجاتي. نالوت كمالي. حرابه نديم , نزاد محمود حلمي. اذا بقيتم معنا نؤمن لكم معاشكم في الشهر مثل السابق إلى مدة ثمانية أشهر وبعدها. وعند سفركم نتعهد بماية ليرة فرنساوية لكل واحد منكم إن شاء الله. 30 كانون أول / 4 صفر 1331
    سليمان الباروني

    صفحات خالدة- زعيمة الباروني

  2. رؤية قال:

    لا يوجد لدي ولا اي شيآ

  3. ميار قال:

    حلو ولكنه طويل و راءع جدا

  4. ميار قال:

    شكرا لك وأنا احب هذه القصة

  5. Haifa قال:

    نفس الفاكس الأن ؟

  6. رئام الكردي قال:

    كتير ممتاز بس طويل كتييير حلو ورائع

  7. غير معروف قال:

    :)

  8. غير معروف قال:

    لم افهم شيء اريد الصورة

  9. غير معروف قال:

    شكر

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك