amazon mattress protector
nafousa header

أفلح بن العباس ابن أيوب

(ط6: 250هـ-300هـ / 864-912م)
شيخ من مشايخ جبل نفوسة، تلقَّى علمه على علماء الجبل، كان معروفاً في تيهرت الرستمية، محبوباً لدى الإمام أبي اليقظان محمد بن أفلح (ت:281هـ/894م)، محظوظاً عنده، فإذا ذكر له اسمه «انبسط ما بين عينيه» كما يقول ابن الصغير، دلالة على الثـقة والحظوة والتقدير، والسبب هو عدل أفلح وعلمه وورعه.
ولاَّه الإمام أبو اليقظان على جبل نفوسة -أكبر ولاية رستمية- بعد وفاة واليها أبي منصور إلياس، فساسها أحسن سياسة، وحكم الناس بالعدل، بواسطة قاضيه عمروس بن فـتح.
أخرجه المشايخ إلى مانو سنة (283هـ /896م) لمحاربة إبراهيم بن أحمد الأغلبي وجيوشه، وكان رأيه عدم التعرُّض لهذا الأغلبي وتركه وشأنه، إلاَّ أن المشايخ أجبروه على الخروج.
لـمَّا الــتقى الـــجيشان الأغلبي – وهو جيش الدولة – والنفوسي – وهو جيش ولاية مـــن ولايــات الدولة الرستمية -، سحق الأغالبة جيش النفوسيين، واستطاع أفلح بن العبــاس أن يهرب من قبضـتـهم، بعـدما لاحت له بوادر الاِنهزام.
وأخذت هذه المعركة التي تعــرف في التاريـــخ بـمعركـــة مانو عمقاً عاطفيا كبيرا، ومنعرجا سياسيا خطـــيرا، إذ بــالغ المؤرِّخون في وصف ضحاياها، فجعلوا عددهم اثني عشر ألف قتيل، من بينهم أربعمائة عـالم، ومنهم عمروس بن فتح قاضي نفوسة. وتعتبر هذه المعركة أوَّل هزيمة للنفوسيين في عهد الرستميين.
بعد هذه المعركة الفاجعة، عزل أهل نفوسة أفلح بن الــعباس من منصبه، دون إذن الإمــام أبي حاتـــم يوسف بن أبــي اليقـظان (قتل 294هـ/906م)، وولَّوا مكانه ابن عمٍّ له لمدة ثلاثة أشهر، فلم يحسن التدبير والسياسة، فأخَّروه وأعادوا أفلح مكانه.
رغم ما اتـَّهمه به كتَّاب السير، من لامبالاة في معركة مانو، ومن تعريض لأرواح الناس للقتل تنكيلا بالمشايخ الذين أجبروه على الخروج، فإنَّ تلك التهم تبدو باطلة، وإلاَّ لما أعادوه إلى منصبه، بعد ثلاثة أشهر فقط من إقصائه.
والحقُّ أنَّ أفلح بن العباس، قد أدرك بحسن تدبيره وذكائه وسيـــــاسته، أنَّ مانــو ليست في صالح النفوسيين ولا الـرستميين، ولــكن الـــمشايخ غلـــبوه، ومبدأ الشورى أقنعه، فكان ما كان، ليقضي الله أمرا كان مفعولا.

المصادر:
*ابن الصغير: أخبار الأيمة، 86-87 *أبو زكرياء: السيرة، 1/149، 152،154 *الوسياني: سير (مخ)،1/14-15 *الدرجيني: طبقات،1/87-88 *الشماخي: السير،1/223-228 *الباروني سليمان: الأزهار الرياضية، 2/245-246 *الباروني سليمان: مختصر تاريخ الاباضية،48. *علي معمر: الاباضية في موكب التاريخ، 2/29-131 *دبّوز: تاريخ المغرب الكبير، 3/593 *جودت عبد الكريم: العلاقات الخارجية، 80 .

أرسلت من قبل توفيق الشقروني في أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليق (1)

تعليق واحد ل “أفلح بن العباس ابن أيوب”

  1. لم تدكر ولآية الامام أفلح بن الــعباس على قنطرارة فى دلك الوقة عندما اتهم بالخيانة مع برأتة

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك