amazon mattress protector
nafousa header

تين – كرموس (ئمطشان – ئمطكن)

مطش د إيفرقاس

مطش د إيفرقاس

التين، أو الگرموس بالدارجة أو ئمطاشان ، ئمطكن بالأمازيغية، كلمات تطلق على ثمرة شجرية تسمى بالعامية “كرمة“. أما الاسم العلمي لشجرة التين فهو فيكوس كاريكا Ficus Carica وهو من فصيلة التوتيات Moraceae.
والتين هو النوع الوحيد الذي يمثل جنس فيكوس Ficus في المنطقة المتوسطية. ومن المعروف ان هذا الجنس يحوي 650 نوعا تصادف كلها طبيعيا ما بين المدارين، ومنها تلك التي نراها مستعملة للزينة في المنازل أو في الحدائق ومن أنواع هذا الجنس تلك التي تعطي المطاط الطبيعي.
وجد التين بالمنطقة المتوسطية منذ الحقبة الثلاثية. وقد زرع منذ قديم الزمان. ويعتقد ان زراعته نشأت وتطورت في جنوب شبه الجزيرة العربية ومنها انتشرت إلى كل مناطق البحر المتوسط. وقد ذكر التين في الإنجيل وفي القرآن. وذكر الفيلسوف سقراط عدة أصناف منه.
التين شجيرة أو شجرة قصيرة القامة. لها جذع قصير وقشرة ملساء وشهباء. تاجها غير كثيف. تحتوي على عصارة لبنية. أغصانها متدلية. أوراقها معنقة ومفصصة بشكل يميزها وعدد فصصها من ثلاث إلى سبع أوراق نفضية، يصل طولها إلى خمسة عشر سم وعرضها إلى عشرة سم، وجهها العلوي احرش ذو لون اخضر غامق، ووجهها السفلي زغب ذو لون اخضر فاتح. أزهارها مجتمعة داخل حامل لحمي وأجوف في شكل إجاصة يمثل في الحقيقة محاور للازهرار، يظهر في إبط الأوراق أزهار صغير جدا ثنائية المسكن ومعنقة. ثمارها الحقيقية فقيرة صغيره ووحيدة النواة تحمل على أعناق قصيرة ومجتمعة داخل التينة.
تنتج شجرة التين نظريا ثلاث مرات في العالم الواحد: ينضج المحصول الأول في فصل الربيع إلى بداية الصيف، والثاني في آخر الصيف، والثالث في الخريف وبداية الشتاء. وتظهر ثمار هذا المحصول في إبط الأوراق التي تساقطت في الشتاء السابق، وتسمى بالباكور أو البكور. وتنشأ ثمار المحصولين الآخرين على براعيم تلك السنة وهي الكرموس أو التين العادي. لكن غالبا ما يقتصر إنتاج التين على مرتين في العام.
يعتبر النظام الزهري للتين (أفرگوس/ج/ئفرگاس ، عندما يكون أخضر قبل أن ينضج) وعلاقته مع التلقيح الحشري من الظواهر العجيبة في بيولوجية الأزهار. لا يمكن للتين إنتاج البذور إلا بمساعدة زنبور وهو حشرة صغيرة تشبه الذبابة وتسمى علميا بلاستوفاگاپسينيس Blastophagapsenes وبالعربية إبرة التين (نوع من حشرات تنتمي إلى فصيلة الأبرات تخصب التين). تلاءم هذا الصنبور مع الأزهار الأنثوية التي لها مبايض ذات أقلام قصيرة والتي ينحصر دورها في صيانة بيض الحشرة وتغذية يرقاتها مما يجعلها لا تعطي بذورا. يفقس الجيل الحديد من الحشرة بعد شهرين ويتطور داخل الثمرة. وأثناء خروجه من فتحها القمية التي توجد بها أزهار ذكرية، تغطي حبوب اللقاح أجسامه ثم يطير إلى أزهار أنثوية لتينات أخرى. ولا يمكنه ان يضع بيضه إلا في الأزهار قصيرة الأقلام. كل زهرة من هذه تأوي بيضة واحدة، ونتيجة لنمو الحشرة تصبح الزهرة عفصية. يحدث التناسل للحشرة داخل التينة، فتخرج الحشرات الأنثوية المجنحة والمخصبة مغطاة باللقاح للبحث عن الأزهار العفصية. ويحدث إخصاب الأزهار الأنثوية طويلة الأقلام بواسطة الحشرات أثناء بحثا عن الأزهار العفصية فتنتج البذور.
لكن نوع أشجار التين المغروسة بالجبل لا تعطي إلا الأزهار طويلة الأقلام. أما الأزهار الذكرية فنادرة جدا أو غير موجودة تماما. والإنتاج عديم بالنسبة للأزهار العفصية.
لكن هذا النوع من الأزهار غير الموجود عند الصنف المغروس، تصادف مع أزهار أنثوية خصبته على أشجار التين التي تنمو طبيعيا والمعروفة بالذكار. وتسمى بالفرنسية تين كابري Caprifiguier. ويرى الفلاح كل المنفعة في وجود الذكار بقربة من أشجار التين. ولكن يكثر من كمية المحصول نراه يقوم بتأبير التين (عملية تخصيب التين) فيعلق في تيجان أشجاره بعض ثمار الذكار التي تأوي الزنبور الذي يقوم بعملية التخصيب.
يعتبر بعض الباحثين ان الذكار يعطي ثمارا لا تؤكل والذي يعيش في منطقة البحر المتوسط هو الطراز البدائي ومصدر الضروب الحالية المزروعة. لكن هذا النوع البري لا ينتج بصفة منتظمة ثلاث مرات في العالم. وعندما يحدث هذا، تعطي الشجرة في المرة الأولى تينا يشمل أزهارا ذكرية وأزهارا عفصية ثم أزهارا ذكرية مع عدد قليل جدا من الأزهار الأنثوية الخصبة، وأخيرا عددا قليلا من الأزهار الذكرية وأزهار عفصية.
من الممكن إذا كان هذا التعاقب منتظما ان يؤمن خلق هذا النوع. لكن الجيلين الثاني والثالث قد ينعدمان في لبعض الأحيان فيستحيل الإخصاب في هذه الحالة وينعدم إنتاج البذور.
ويوجد صنف آخر اكتشف بايطاليا سمي بالصنف الأصلي. يعتقد انه المصدر الأصناف المزروعة حاليا، لكونه ينتج بصفة منتظمة ثلاثة محاصيل في العام. يشمل المحصول الأول ثمارا لا تؤكل وهي محتوية على أزهار ذكرية وأخرى عفصية كما هو الشأن عند الذكار.أما الإنتاج الثاني فهو يعطي ثمارا تؤكل، وهي ذات بذور لأنها مكونة من أزهار أنثوية طويلة الأقلام ومخصبة بواسطة انثيات الزنبور أثناء بحثها عن الأزهار العفصية. وأخيرا يتكون المحصول الثالث بثمار لا تؤكل لأنها لا تحتوي على أزهار عفصية.
يتبن مما سبق ان الأزهار الذكرية تسود عند الذكار، ويلاحظ عكس ذلك عند الأصناف المغروسة التي تنتج في الغالب أزهارا أنثوية تقتصر على الأصناف المغروسة بالجبل على إنتاج محصولين اثنين أو محصول واحد في العام. يشمل الأول ثمار الباكور التي هي اكبر حجما ولا تحتوي على بذور لان أزهارها طويلة الأقلام عفصية. تؤكل عادة طازجة ولا تجفف وهي تحمل على الأفرع الكبيرة السن. أما الجيل الثاني فهو يتكون من التين الذي يحمل بذورا لكن التكاثر يتم بسهولة بالعقل.
عدد الطرز المغروسة بالجبل ربما يفوق العشرة. أشهرها من ناحية الانتشار والقيمة التجارية ثلاثة أو أربعة من هذه الضروب التالية:
لبيطر: تين اسود طويل الشكل. معروف في كل مناطق الجبل. لا يتطلب تأبيرا، من الممكن ان تجفف ثمار الجيل الثاني لكن قيمتها التجارية منخفضة.
تنمللت /ج/ تنملال: طرز تين “ابيض“ وفي الحقيقة اخضر. إذا لم يتم تلقيح أزهار الجيل الثاني فإنها تتساقط دون ان تنضج. يعرف هذا الطرز في جميع أنحاء الجبل.
تمزوغت: تين احمر ضارب إلى السواد طويل الشكل، وشجرته قصيرة القامة. يقتصر انتشاره على المناطق الشرقية.
ومنها تمجضط /ج/ تمجطاط، ومنها تنورغت/ج/ تنوراغ، ومنها: نومر /ج/ إينومار
يزرع التين في اغلب الدول شبه الحارة. انتشرت زراعته في الجبل لكن مازالت تقليدية في جميع السهول وعلى سفوح الجبال، أي انه يعيش في الطابقين المتوسطي الدفيء وتحت المتوسطي الدفيء. أما من حيث البيومناخ فهو يتطلب المناطق شبه الرطبة وشبه الجافة واستثنائيا الجافة منها. لا يمكن زراعة التين في هذه الأخيرة وفي الصحراء إلا بالسقي كما نرى ذلك في الواحات.
تستعمل ثمار التين في أشكال عديدة ومنها المجفف تازارت وشتهر به المناطق الشرقية للجبل.

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في فواكه,نباتات وتحتوي على تعليقات(21)

21 تعليقات ل “تين – كرموس (ئمطشان – ئمطكن)”

  1. تامطـْـشيط/ج/ تيمطـْـشين- تامتــْشيت/ج/ تيمتــْشين- شجرة التين
    امرْصيط – التين الذكري- تامرْصيطـْ- شجرة التين الذكرية
    آكرْموسْ/ج/إيكرْماس- التين الغير ناضج
    آنفـْـاخ/ج/إينفـْـاخن- التين في طور النضج
    امطـْـشي/ج/ إيمطـْـشان- إيمتــْشان – التين الطازج
    ﮋْنــون- بذور التين
    اغي نتــْمطـْـشيتْ- عصارة كالحليب من شجرة التين أو نسغ التين
    آدْرْوزْ- آدرْواز- إيدرْوز- عملية جني تمار التين
    تازاريت- تازارت/ج/ تازارين- التين المجفف
    تالاويت-الا وي- التين نصف جاف
    ابلــْوز- إيبلـْـاز- ثمار التين الغير ملقحة أو الغير صالحة للأكل

  2. تينمْـللـْتْ- تــْـماگولـْـت- تيمژْطفـْـطـْ- تيمزْوغـْتْ -اكـْروسْ- تاجْـطيطـْ – بوهْ – هذه بعض أصناف التين في يفرن

  3. رمضان أبوسويدر قال:

    اعتقد أن البيطر يسمى بالأمازيغية إيركل وليس من الضروري أن يكون أسود

  4. غير معروف قال:

    yajb 3alykom an tbayno name 3alami l chajara

  5. arba n temghart قال:

    ne9ra tazart

  6. ana arjou minkom tafsi ra ma3na kalimato chajarati al
    karmousse

  7. يوسف قال:

    جيد هاد مونتدي جيدن نتامنا لوكانة تعريف شاميل

  8. غير معروف قال:

    الاسم العالمي هو فيكوس كاريكا (ficus carica)

  9. غير معروف قال:

    mercie pour tous les information sur el karmous

  10. chama قال:

    thanks for you because you give as more infomation of this trees

  11. منير قال:

    بارك الله فيك على هذه المعلومات واصل

  12. نسرين قال:

    مفهمت والو على خاطر ظانا حابة نسأل على كيفية تجفيف الكرموس

  13. غير معروف قال:

    افيدوني أفادكم الله.. كيف يمكن الحصول على شجرة التين الذكر.. تحصلت عليها ولكن ثمارها لا تتبت وتخرج منها رائحة قوية مزعجة. .أفادكم الله

  14. hamza قال:

    chokran laka 3ala lma3loma

  15. غير معروف قال:

    AL marjo minkom tibyan al ism l3ilmi li lfakiha walaysa li chajara

  16. غير معروف قال:

    هل يوجد طريقة لتصبح شجرة اللتين الذكر منتجة مثل الشجرة الأنثى

  17. غير معروف قال:

    رائع coooool coooooooooooool

  18. غير معروف قال:

    بالامازغية

  19. ايوب السدراتي قال:

    شكرا على معلنتك

  20. ايوب السدراتي قال:

    شكرا على معلومتك جدا.

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك