header3.jpg

إبراهيم بن سليمان بن عبد الله الباروني باشـــا

(و: 1329هـ / 1911م)
من علماء وأعلام ليبيا في التاريخ المعاصر.
ولد في جــادو بجبل نفوســـة – ليبيا -، ودرس بتركيــا دراستــه الابتدائيـة؛ ثمَّ حصل على الشهادة الثانوية من رأس التين الأميريـة بالإسكندريـة – مصر -؛ فالتحـق بكليـَّة الحقوق ببغـداد – العراق -، غير أنَّ الظروف السياسية لـم تسمح له بإتمام دراستـه.
وهو ابن للزعيـــم سليمان الباروني باشا، ورث مواهبه وخلالـه، وتقلَّب معـه منذ نعومـة أظفاره في سائر أدوار حياتـه السياسيــة: رخـاء وشـدَّة، سلماً وحرباً… وذلك منـذ أواخر الحرب الأولى بطرابلــس 1332هـ/ 1914م.
شغـل عـدَّة منـاصب علميــة وسياسيـة؛ فكـان:
أستـاذًا بمدرسـة السلطانيــة بعُمــان، ثم اختصَّ بتعليـــم أفــراد العائلـة الحاكمة.
مستشـارًا بوزارة التربيــة بعمــان.
موظَّــفًا بالبــلاط الملكي بالعــراق، بتعيين من الملك فيصل سنة 1351هـ/1932م.
وفي سنـة 1367هـ/1947م عاد من الهجرة إلى وطنـه ليبيــا.
ألَّف كتاب «بشائر الإسلام وتقـدُّمه» (مط).
كمــا كتب عدَّة مقالات في المهجـــر نشرهـا في الصحف، منهـا صحيفـة “الأخبار المحليــة” التي يصدرها محمد الماعزِي؛ ولـه في جريـدة “وادي ميزاب” لأبي اليقظان إبراهيم قصيدة نظمهـا وهو دون العشرين من عمـره، عنوانهـا: «العلـم يحيـي كلَّ شعب ميِّت»، ومطلعهـا:
طيف ألـمَّ بسـاحتي فأقاما
وأحلَّ ما قد كان قبل حرامًا
*المصادر:
*أبـو اليقظان: سليمان الباروني، 1/7؛ 2 / 105، 116، 234-239 *أمانة الإعلام والثقافة: دليل المؤلفين الليـبين، 6 *بحاز: الدولة الرستميـة، 45 *الباروني إبراهيم: “العلم يحيي كل شعب ميت” ، جريدة وادي ميزاب اليقظانية ، ع 84 (4 ذو الحجة 1346 / 25 ماي 1928 م) ص3.

أرسلت من قبل توفيق الشقروني في أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليق (1)

تعليق واحد ل “إبراهيم بن سليمان بن عبد الله الباروني باشـــا”

  1. إبراهيم بن علي بولرواح قال:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أرجو إفادتي بتاريخ وفاة المرحوم الشيخ إبراهيم بن سليمان باشا الباروني، وشكرا

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك