nafousa 2 header

أميناج

أَميِنَاجْ أو أمينج، وكذلك نجدها على صيغة إمينّج، التي كان يحكمها عبد الله بن يحيى البغطوري، الكاتب الإباضي، المُنْحدر من جبل نفوسة. واستناداً على الباروني، فهذا الاسم أمازيغي الأصل، ويعني الأعلى أو الفوقي كما ورد عنده. نعتقد أن هذا المعادل صائب. بالفعل، ينبغي ربط هذه الكلمات بـ: مينج ومعناه الأعلى أو الفوقي أو العلوي باللهجة المحلية لأهل نفوسة.
نجد مجدداً هذه الكلمة في مقطع آخر بالوثيقة بين أيدينا مكتوبة إيناج القريبة من كلمة منَّاج الأمازيغية وتعني “على” وَنّگ وتعني “فوق” ونّج أو أَعلى.
استناداً على ما رواه الباروني، فهذه التسمية تشمل عموم الضفة الغربية لجبل نفوسة، باعتبارها أكثر علواً من الضفة الشرقية، غير أن هذا الطرح لا ينفي كلية، حسب الكاتب نفسه، فرضية أخرى قد تكون وراء هذه التسمية، والحال أن هذا التردد لا يخلو من أساس. فنحن نعرف أن علو الجبل يرتفع، بشكل ملحوظ، كلما اتجهنا من الغرب في اتجاه الشرق، من نالوت (600 متر في العلوّ) إلى غريان (700 متر في العلو). الظاهر إذن أن هناك سبباً آخر لتسمية الضفة الغربية للجبل بهذا الاسم. نعتقد، من جهتنا، أن هذه التسمية (إيناج) في الأصل كانت تخص موقعاً، اختفى منذ ذلك الوقت، وكان مركزاً رئيسيا للضفة الغربية للجبل، وأنها لم تصبح تسمية للبلد كله إلا متأخّرِاً. هذا المفترض تعود تسميته إلى موقعه الطوبوغرافيا (الخرائطي). فهو، بلا شك، كان متواجداً في الأعلى، فوق المواقع الأخرى المحيطة به. فنحن نعرف أن ثمة مكاناً قديماً موجود بموضع ما بالجبل قريب اسمه من إيناج ونقصد به [فينازاvinaza ] وهي محطة في “خريطة مسالك أنطونان” على الطريق المؤدية إلى تالالاتي (تاتاهوين) بـ: لبتيس ماگنا، (لبدَا). غير أن مسافة 108 ميلاً الفاصلة بين [فينازا vinaza] ولبتيس ماگنا، حسب “خريطة مسالك أنطونان”، تبدو لنا قصيرة جداً حتى تكون قادرة على تحديد مكان هذه المحّطة بالجزء الغربي لجبل نفوسة.
يقيم “تسمية شيوخ الجبل” من جهته تعارضاً بين أميناج أو إيناج وما جاورها والجزء الشرقي للجبل الذي كان يُسَمّى بجادو وقراها أو جادو وما جاورها. نجد هذا التقسيم للجبل إلى مقاطعتين غربية وشرقية عند الشماخي أيضا الذي يميز المنطقة الغربية عن المنطقة الشرقية، وهذا التقسيم قديم جداً، فقد كان ساري المفعول منذ حوالي نهاية القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي. وهي الفترة التي عاش فيها أشخاص إباضيون ذكرهم الشماخي في سياق عرضه لأسماء الأشياخ المنحدرين من هاتين المنطقتين. وقد يكون الشماخي لمَّح إلى هذا التقسيم الترابي للجبل في هذه العبارة المأخوذة من مقطع آخر لمؤلَّفه: (وشروس أمُّ قرى نفوسة، وجادو مدينتهم). نجد أيضاً أثراً لهذا التقسيم في مشاهدات جبل نفوسة لمحمد بن يوسف إبن الوراق (مات في363هـ/4/973م)، ونقله عنه البكري، إذ تقول: بأن (شروس هي أم قرى كل قصور جبل نفوسة في حين تقع جادو في وسط الأراضي التي تقيم فيها أقوام من بنو زمّور وبنو تاردايت الذين يقيمون بمحاذاة نفوسة) بالمعنى الخالص للكلمة. أما الإدريسي (كتب في 548هـ/1154م) فيرى بأن (بجبل نفوسة مدينتين، كلتاهما لها منبر. الأولى وهي شروس، تقع على أرض نفوسة)، وفي حين لم يذكر اسم الثانية أسفله نجد قائمة بالأسماء التي تتكون منها جهة أميناج أو إيناج حَسْب ما ورد عند تسمية الشيوخ:
1- إيدركال قرابة ويغو.
2 – تين وارزيرف (المسماة اليوم ونزيرف وهي بلدة واقعة بالرحيبات).
3 – إيجيطال (المسمّاة جيْطال).
4 – أَنير أو إنير (المسماة اليوم إنر بالشمال الغربي لتمزدا).
5 – توكيت (بين تاردية و أولاد مسعود).
6 – أدوناط (غير بعيد عن إيمرصاون بالرحيبات).
7 – شروس.
8 – ويغو.
9 – تين دنميرا.
10 – تاملوشايت.
11 – تين دوزيغ (قريبة من جيطال).
12 – كاباو (كابو).
13 – تيمصماص (غير بعيد عن فرسطا).
14 – تابراست (خربة تبرس غير بعيد عن فرسطا).
15 – بغطورا (غير بعيد عن شروس).
16 – جميلا (غير بعيد عن كاباو وفرسطا).
17 – فرسطا (فرسطا الحالية غير بعيد عن الحرابة).
18 – إيبناين (خربة بن أَيْنْ غير بعيد عن كاباو).
19 – كمزين (خربة كمزين بوادي الشيخ).
20 – تاغرويت (قرب لالوت أو نالوت).
21 – ورويري (ؤروري بوادي الشيخ).
23 – تامانكارت (أنگار بجهة كاباو).
واستناداً إلى ما ورد في المقطع الثاني بتسمية الشيوخ، فـ إيناج وأحوازها كانت للأشخاص الآتية أسمائهم:
1- أبو مهاصر (من إيفاطمان غير بعيد عن ويغو).
2- أبو الحسن (من أبديلان، المسماة اليوم خربة أبديلان حوالي القنافيد).
3- أبْلاسان (من تاواغت بالجنوب الشرقي لالوت).
4- أبو المنيب مامد بن يانيس (من إيدركال).
5- أبو مير (من تاصرار ما بين جبل الرحيبات وجبل كاباو).
6- ماطوس بن ماطوس (من شروس).
واستناداً إلى ما ذكره الشماخي، فالأشياخ الآتية أسماؤهم هم من الجهة الغربية لجبل نفوسة (المطابقة لأميناج، إيناج في وثيقتنا):
1- أبو مرداس (من تابراست).
2- أبو مير التصراري (أبو مير من تاصرار).
3- أبو المنيب محمد بن يانيس (من إداركل).
4- ماطوس بن ماطوس الشروسي.
5- أبو مهاصر الفاطمي (من إيفاطمان).
6- أبو الحسن الابديلاني.
يترتب عما سبق بأنه من الممكن إضافة أربعة مواقع أخرى لـ 22 موقعاً الّتي تتشكل منهم منطقة أميناج، وهي:
1- إيفاطمن.
2- أبديلان.
3- تاواغت.
4- تاصرار.
سنرى، فيما بعد، أن مؤلف كتاب “تسمية شيوخ جبل نفوسة وقراهم” يشير إلى عدد آخر من الأماكن الواقعة بالجزء الغربي للجبل وهي:
1- ديجي.
2- لالوت.
3- مرساون.
4- وتيموشاليت دون أن يُدْرجهم صراحة ضمن أماكن ومواقع مقاطعة أميناج.
ستتيح لنا إطلالة على الخارطة الجغرافية للجبل التعرف على مدن وقرى منطقة أميناج/إيناج الواقعة بالشرق. وفي هذا الصدد، سنلاحظ، بصفة خاصة أنير (إنير)، إيجيطال (جيطال)، أبديلان، وتين وارزيريف (ؤنزيرف)، الظاهر أنه مباشرة بعد هذه المواقع، تبدأ جهة جادو وما جاورها، أي الجزء الشرقي للجبل الذي سنتطرق إليه أسفله.
هكذا، تمتد أميناج/إيناج على الأراضي الغربية الثلاثة الحديثة للجبل وهي:
الحواميد، الحرابة، والرحيبات، وتتطابق حدودها الشرقية تماما مع الحدود الشرقية للرحيبات، كما نعرفها من خلال “ئغاسرا د ئبريدن” الذي صنفه ورتَّبه براهيم ؤ سليمان أشماخي. واستناداً إلى هذه المشاهدات، تكون قرى إنير وإيجيطال المواقع الأولى في الرّْحيبات من جهة الشرق.
ومما لاشك فيه أن الحدود الغربية لجهة أميناج تتطابق مع الحدود الغربية لجبل نفوسة، والتي تمر – حسب الشماخي – قليلا إلى الغرب من مدينة لالوت (نالوت) والواقع أن النقطة الأكثر غربية في أميناج هي تاواغت (المسماة اليوم أولاد محمود)، والموجودة على بعد بضع كيلومترات فقط من لالوت، أي على بعد يوم مشياً على الإقدام من لالوت في اتجاه الغرب.
توجد بلدة وزّان، التي يعود تاريخ وجودها على الأقل إلى حوالي نهاية القرن الرابع الهجري/العاشر الميلادي، والتي تعتبر اليوم نقطة حدودية لجبل نفوسة لجهة الغرب. من الوارد أيضاً أن تكون هذه الضَّيْعة من أرض أميناج.
الظاهر أن تقسيم الجبل إلى منطقتين يستجيب لشروط إثْنية وسياسية قديمة جداً، قد تضرب بجذورها في تاريخ ما قبل الإسلام أي قبل الغزو العربي الإسلامي لهذه البقعة. يبدو واستناداً على وصف البكري لهذه البلاد، أن الجزء الغربي للجبل هو الذي كان مأهولاً بالساكنة النفوسية الأصلية. أما جهة جادو فقد كانت تقطنها على الأقل قبيلتين أمازيغيتين هما: بنو زمّور وبنو تاردايت المتميزين عن أهالي نفوسة رغم أنهم كانوا آباءً لهم.

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في أماكن,جغرافيا وتحتوي على تعليقات(3)

3 تعليقات ل “أميناج”

  1. ؤدجون سـ آت لالوت قال:

    أزول موحمدنغ:

    فقط أود تصحيح معلومة…. تاغت “تاواغت” منطقة – تقطنها قبيلة إخشلافن الأمازيغية بجانب قبيلة أولاد محمود المستوطنين بها – تقع شرق لالوت وليس غربها.

    ثانميرت

  2. تانميرت بزايد الحمد لله الى نقدروا نتبتوا اننا امازيغ نحن بنو تاردايت
    تانميرت قودا

  3. غير معروف قال:

    معلومات قيمة…….رجاء اريد الحصول على خريطة لجبل نفوسة في القرن السادس الهجري
    شكرا لكم

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك