amazon mattress protector
header8.jpg

عرْعَر فوّاح (أَوّال)

عرْعَر فوّاح (أَوّال)

عرْعَر فوّاح (أَوّال)

أَوَّالْ، أوعرْعَر فوّاح (= تاوَّالْت = أْرْمَامْ) أويُونِيبِّرُوسْ تُوريفِراً Juniperus thurifera هونوع نباتي من فصيلة السرويات Cupressaceae.

الصفات النباتية: أوّال شجرة جميلة لا يزيد ارتفاعها عن 20 مترا. ولها جذع قوي جدا إذ يتراوح قطر الأشجار ما بين متر واحد وخمسة أمتار. والسبب لبلوغ هذا الحجم يمكن في أن التعديات التي تصيب العرعر الفواح من طرف الإنسان تولد تضخما في الجذع. تاج أوّال كثيف، أغصانه مغطاة بالأوراق وتشكل مجموعات مسطحة. الأوراق صغيرة وحرشفية وحادة في قمتها، ومتقابلة مثنى مثنى، وتنثر رائحة زكية تشبه رائحة الليمون،ولذلك سمي بالعرعر الفواح. الأزهار وحيدة الجنس ووحيدة المسكن وتظهر في فصل الربيع على شكل مخاريط هرية بيضوية الشكل. الثمار عنبية وذات لون أزرق فضي.

التوزيع البيوجغرافي: إن العرعر الفواح شجرة جبلية فريدة من نوعها من حيث تحملاتها للبيئة الطبيعية القاسية ولعدوانية الإنسان، وهي رغم كل ما تقاسى من تسلط الإنسان كقطعه للأغصان والرعي الجائر والحرائق، فإنها ما زالت تغطي مساحات شاسعة من قمم جبال البلدان المتوسطية.

الجدير بالذكر أن العرعر الفواح لا يضاهيه أي نوع شجري آخر في تحمل البرودة في شمال إفريقيا. ولهذا فتشكيلاته هي الوحيدة من بين التشكيلات الشجرية التي يمكنها أن تعيش في هذه المناطق العالية. وإضافة إلى هذا فهي لا تبالي بالتركيب الكيماوي للتربة إذ أنها تغطي أتربة مختلفة لكنها في اغلب الأحيان سطحية وذلك بسبب تأثير عوامل التعرية.

ولكن رغم تحملات أوّال أو العرعر الفواح للتعديات من طرف الإنسان ولقساوة ظروف بيئية جد صعبة فإن قسما كبيرا من غاباته قد انهارت أوفي طريق الانهيار بصورة سريعة، وذلك في كثير من المناطق بحيث أصبح من الصعب تجديدها، لأن الأتربة تدهورت وأصبحت غير صالحة حتى بالنسبة للأشجار المعمرة الباقية المنتثرة على هذه الأراضي الجرداء.

الاستعمالات: إن التعديات التي يلاقيها أوَّال من طرف الإنسان تتمثل في قطع الأغصان للتدفئة ولطبخ الطعام ولتغذية الماشية التي لا تجد في فصل الشتاء إلا أوراق هذه الشجرة الأصلية.

معلمة المغرب بتصرف صفحة 916 – 917

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في أشجار,نباتات وتحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك