header5.jpg

معركة مانو

معركة تنسب إلى قصر قديم بين طرابلس وقابس، وفيه وقعت معركة بين الأغالبة والإباضيَّة (سنة 283هـ/ 896م) وانهزم الإباضيَّة على يد أبي العباس ابراهيم الأغلبي، واستشهد منهم اثنا عشر ألفًا، من بينهم أربعمائة عالم، فكان الحدث سببا مباشرا لانهيار الإمامة الرستمية بعد ذلك (سنة 296هـ/ 908م). ويحمل المصطلح في التاريخ الإباضي معنى حزينًا ومأساويًا.

المصادر:
أبو زكرياء الوارجلاني: السيرة وأخبار الأئمَّة، 150-157.
الدرجيني: طبقات المشايخ، 87.
اسماوي صالح: العزَّابة ودورهم، 1/ 11.
خواجة عبد العزيز: الضبط الاجتماعي، 96.

نقل عن معجم مصطلاحات الإباضية ص٩٤٥

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في تاريخ,معارك وتحتوي على تعليقات(5)

5 تعليقات ل “معركة مانو”

  1. هناك بعض المعلومات الغير مذكورة ارجو توضيحها من المصادر التى ذكرت هذه المعركة بوضوح ومدى الدمار الذى الحق باهل مدينة قنطرارة

  2. أمازيغي حر قال:

    لم تذكروا الجرائم التي قام بها العرب في حق اهل قنطرار ؟

  3. غير معروف قال:

    مازال القنطرار قنطرارا

  4. القنطراري قال:

    منذ العام 896 م الى الان مازالت قنطرار تذكر وتعرف اما غيرهم فطواهم النسيان لم يبق منهم إلا بعض الخطوط في كتب مطوية اما قنطرار فها هي الان في العام 2013 م مازالت لها صولات وجولات ومدينتهم مزده تشهد بهاذا

  5. محمود ؤكوردي قال:

    معركة مانو كان يقود جيش نفوسة فيها: الشيخ أفلح بن العباس التندوزيغي حاكم الجبل وقتذاك .. شارك في تلك المعركة وهو كاره لها .. كما يعد كل من الشيخ ابو عثمان سعيد الطمزيني والشيخ ابن معبد الجناوني من الكارهين للخروج لمانو .. ومن المشايخ الذين لقوا حتفهم بمانو: الشيخ عمروس بن فتح الموساكني والشيخ ميال الاوتلجامي وجانا التنزغتي وشيبة الدجي .. وتعد معركة مانو من أكبر المأسي في تاريخ جبل نفوسة .. وهي كذلك من أسباب سقوط الدولة الرستمية فيما بعد.

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك