amazon mattress protector
nafousa header

جمعية (ئمَصُّورْدَانْ)

بكسر الهمزة فميم مفتوحة فصاد مشدّدة مضمومة وراء ساكنة، وقد ترد بصيغة “إِمَسْطُورْدَانْ” وهي جمع لمفرد “أَمَّصُّورْدُو”، وتطلق بلغة النفوسيين “إِمُوسُورْدَانْ” بالسين.

لفظ أمازيغي مزابي اختلفت المصادر في نطقه، كما اختلفوا في معناه وترجمته إلى العربية. فقد ترجمه بعضهم بجمعية الشباب، والبعض بجماعة الحراسة “العَسَّتْ”، وسمّاها بعضهم بجمعية المكاريس أو إمكراس أي الشباب.

وفي الاصطلاح: إمصوردان هيئة اجتماعية أمنية عرفية في وادي مزاب بالجزائر مرتبطة بحلقة العزَّابة، ولا يُقبل فيها إلاَّ الصالحون من حفظة القرآن وغيرهم، ويكون الانخراط فيها بعد الزواج مباشرة، وكان شرطا أساسيا ولا يزال في بعض مدن مزاب. ومن شروطها أيضا الاستقامة والتضحية والشجاعة وكتمان السر، والأمانةُ والصحة الجيدة.

تهتمُّ هذه الهيئة بحراسة البلدة ليلا ونهارا، وخدمة المصلحة العامّة بخاصة وقت النوازل: من حريق أو انهيار بناية أو فيضان سيل، فتقوم بخدمة أهل البلدة، جامعة بين مهام الشرطة والحماية المدنية؛ فهي العين الساهرة على استقرار البلدة وأمنها، دون تخلي أي من أعضائها عن حياته العملية والعلمية الخاصّة به.

ولا تزال هيئة إمصوردان قائمة إلى يومنا هذا بشكلها القديم في مدينة غرداية، مع تقلص في بعض وظائفها؛ حيث أصبحت في العقود الأخيرة تتعاون مع أجهزة الشرطة الحكومية في حفظ الأمن، ومع فِرق الحماية المدنية في أعمال الإغاثة. بينما أخذت هذه الهيئة طابع الجمعيات في باقي المدن الأخرى في مزاب، مع ضمها لغير المتزوجين، وتطوّرت لتشكّل هيئة رقابة على مستوى الأحياء؛ نظرا لتوسّع المدن وامتدادها.

أمّا من الناحية التاريخية فإنّ المصادر القديمة لم تسجّل شيئا عن ظروف نشأتها، كما لم تحفظ الذاكرة الشعبية أثرا ذا بالٍ، إلاّ كون الهيئة قديمة جدًّا، وعرَفت تطورات وتحسينات في العهد العثماني اقتداء بالجيش الانكشاري. فهناك من يرى بأنّ نشأتها كانت مع بداية تأسيس قرى مزاب، واتّساع العمران فيها، ويعود ذلك إلى أوائل القرن 5هـ/ 11م.

ويصعب التفرقة بين هيئتي “إِمَصُّورْدَانْ” و”إِمَكْرَاسْ”. ويبدو أنّ هذه الأخيرة تضم ذوي السن: من 12 إلى 16 في حين أنَّ “إِمَصُّورْدَانْ” تضم الأكبر سنا. كما يبدو أن “إِمَكْرَاسْ” تابعة للجماعة، بينما “إِمَصُّورْدَانْ” مستقلة بذاتها، ولعل الأولى مرحلة للثانية.

المصادر:
دبوز: نهضة الجزائر الحديثة، 1/239.
معمر علي يحيى: الإباضيَّة في موكب التاريخ، ح4 (الإباضيَّة في الجزائر)، 2/549، 560-571.
النوري: نبذة من حياة الميزابيين، 1/190-191.
خليفات: النظم الاجتماعيَّة، 49.
أُعوشت بكير: وادي ميزاب في ظلِّ الحضارة، 108.
الحاج سعيد يوسف: تاريخ بني مزاب، 30.
واعلي بكير: الإمامة عند الإباضية، 2/509.
اسماوي صالح: العزَّابة ودورهم، 1/299.
نوح عبد الله: النظم التقليديَّة، 273، 353.
خواجة عبد العزيز: الضبط الاجتماعي، 162.

نقل عن معجم مصطلاحات الإباضية ص٥٢

أرسلت من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في تعاريف,مصطلحات وتحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك