amazon mattress protector
header8.jpg

أرشيف ل ال 'نساء' المواضيع

زيديت بنت عبد الله الملوشائية

(أواخر ق: 3هـ / 9م)
اِمرأة من نساء نفوسة الورعات، اشتـهرت بالصلاح والتـقوى. كانت شاعرة باللسان البربري، مُجيدة في ذلك، إلاَّ أنَّ أشعارها لم تصلنا، وهي في أغراض الوعظ والإرشاد. تحدَّث عنها الشمَّاخيُّ وقال: «كانت زيديت بنت عبد الله الملوشائية قاعدة مع النساء، وقد اجتمعن لعمل الصوف وأخذن يغنِّين فوعظتهنَّ وزجرتهنَّ، وذكَّرتهنَّ أمر الميعاد والحساب والقبر والموت بكلام البربريَّة له وزن وحلاوة». إقرأ المزيد

كتبت من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,نساء وتحتوي لا تعليق

سرغينت الوريورية

(ق: 5هـ / 11م)
اِمرأة صالحة عالمة، من بلدة وريوري بجبل نفوسة.
ذكرها الوسياني في قائمة النساء الصالحات، وأنـَّها كانت تسأل العزَّابة لا للاستفتاء بل لاختبار معارفهم، مـمَّا يدلُّ على مكانتـها العلمية واهتمامها بالفقه وأهله. إقرأ المزيد

كتبت من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,نساء وتحتوي لا تعليق

ســـارة اللواتيـَّة

(النصف الثاني ق: 5هـ / 11م)
قال عنها الشمَّاخي: «وسارة اِمرأة لواتـية، مسكنها سوف، صالحة عابدة».
عاصرت الشيخ إدريس بن الطويل، والشيخ سليمان بن عيسى، وأبا زكرياء أفلح.
كانت تروي أشعاراً بالبربرية، قيل: إنَّ منـبِّهاً ينبِّهها فيأمرها بالمعروف، ويهتف عليها بهذه الأشعار لصلاحها.
كانت تأوي الشيوخ، وتزورهم طلباً للعلم وسؤالاً في أمور الدين. إقرأ المزيد

كتبت من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,نساء وتحتوي لا تعليق

عافية (أم ماطوس)

تربت هذه المرأة في حجر الدين، ونمت في رياض طاعة الله عز وجل، وتألق وجدانها في حرم مجالس العلم، وكانت حريصة على حضور هذه المجالس؛ لشغفها بالمعرفة والتفقه في أمور الدين حتى أصبح مشايخ العلم لا يعقدون مجلساً إلا بحضورها، كان اسمها عافية ولكن كنيت بأم ماطوس، طلبت العلم ببلدها بليبيا، ودرست على يد علمائها حتى لم تجد عندهم جديداً فرغبت في الالتحاق بمدرسة أبي محمد بن خصيب، وليس بالمدرسة قسم داخلي للبنات وبين البلدين مسافة طويلة لا تقل عن أربعة أميال، فعرضت أمرها على أهلها فعارضوها، ولما ألحت في الطلب ثارت ثائرتهم، وقرروا أن يمنعوها بالقوة، وكيف يسمحون لفتاة في عمر الزهور ان تقطع تلك المسافة الطويلة يوميا بمفردها، إقرأ المزيد

كتبت من قبل طارق الرويمض في قسم أعلام,نساء وتحتوي لا تعليق

نانا تابركانت السدراتية

مشهد عام للوادي الذي تقع فيه قرية إيبناين بكاباو حيث نشأة العالمة نانا تابركانت السدراتية

مشهد عام للوادي الذي تقع فيه قرية إيبناين بكاباو حيث نشأة العالمة نانا تابركانت السدراتية

امرأة ربانية عاشت في تلك العصور العامرة بالإيمان والعلم والخير، سكنت (ايبناين)، واشتهرت بين العلماء فكانت عالمة فاضلة بلغت من العلم والورع ما جعلها ملاذاً للمشايخ والعلماء العاملين، ومما يدل على علم نانا تابركانت وعمق إطلاعها وفهمها لأسرار الشريعة، أنه زارها جمع من العلماء فقالوا لها: (أوصنا يا عجوز) فقالت لهم: (إياكم وكثرة الكلام لئلا تحنثوا، وإياكم والتهمة لئلا تظْلِمُوا) ثم قالت لهم: (يقول بعض العلماء الحكماء: نقِّ العمل فإن الناقد بصير، وجدد السفينة فإن البحر عميق، وكثرة الزاد فإن السفر بعيد) ثم حذرتهم عن الزيارة لطلب الحوائج، والمصافحة بالمقارعة، والأكل أكل النهم، والمشي مشي المرضى، والنوم نوم الموتى. فهنا تصحح هذه العجوز بعض السلوكيات المنحرفة؛ فالزيارة إذا كانت في الله فهي أكثر خيراً، والمصافحة فيما بينهم يجب أن تكون بالتي هي أحسن لا بالفوضى والعنف؛ فتتحول إلى كراهية، وتنهاهم عن كثرة الأكل؛ لأنه من عمل البهائم، وتحثهم على أن يسيروا بمشية الأقوياء المتواضعين، والذين يكثرون النوم فهم يعدون من الأموات لا من الأحياء فالإنسان النشيط لا ينام إلا بعد الحاجة. إقرأ المزيد

كتبت من قبل طارق الرويمض في قسم أعلام,نساء وتحتوي تعليقات (2)

نانا مارن

عاشت هذه المرأة في قرية “الجماري” بليبيا، ودرست على يد كثير من العلماء الأعلام، واشتهرت بالعلم والصلاح، والرأي السديد، ارتفعت بإيمانها وسلامة فطرتها وصدقها مع الله فوق زينة الدنيا وزخرفها، فكانت لا تأنس إلا بالله وحده ولا تصغي إلا لنداء العقيدة الخالصة، وقد كانت في صحوها ومنامها لا تتذوق جوارحها إلا حلاوة الإيمان ولذة الطاعة ونشوة العبادة، وتحتجب في مسجدها عن كل ما يشغلها عن الحق جل وعلا، ولا يزال مسجدها إلى اليوم مشرفاً فوق ربوة عالية يصارع الزمن ويطاول التاريخ. إقرأ المزيد

كتبت من قبل طارق الرويمض في قسم أعلام,نساء وتحتوي تعليقات (2)

نانـَّا مارن

(قيد الحياة بين: 171-208هـ / 787-823م)
إحدى النساء الفُضليات في جبل نفوسة، أنجبت مشايخ أجلاَّء. وكانت عالمة ذكيـَّة خبيرة بدقائق الفقه والأحكام.
يرجع إليها الفضل في تولِّي العلاَّمة أبي عبيدة عبد الحميد الجناوني ولاية الجبل في عهد الإمام عبد الوهَّاب بن عبد الرحمن بن رستم (حكم: 171-208هـ/ 787-823م)، فقد أبى أبو عبيدة المنصب، ثمَّ بعد إلحاح مقدَّمي الجبل عليه استشارها، فقالت له: «إن كنت تعلم أنَّ ثـمَّة أحدًا إقرأ المزيد

كتبت من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,شخصيات,نساء وتحتوي لا تعليق