amazon mattress protector
header11.jpg

إسماعيل بن زياد النفوسي (أبو الزاجر)

(قتل في: 140هـ / 757م)
إمام من أيمة الإباضية بالمغرب، بويع بإمامة الدفاع بطرابلس سنة 131 أو 132 هـ / 748 أو 749م. بعد مقتل الحارث بن تليد، وعبد الجبار ابن قيس المرادي.
عظم شأنه وكثر أتباعــــه، فنجح في دخــول مدينة قابــس بتونس، وكاد أن يحقِّق هدفه في تغيير مجرى الأحداث التاريخيــــة والسياسية، لولا أنَّ مكيدة عبد الرحمن الفهري على الحارث وعبد الجبار، أشـــاعت الفرقة بين الناس من أتباعه. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على لا تعليق

ديوان الشيخ عبد الله الباروني

هذا الكتاب يشتمل على ديوان الشيخ عبد الله بن يحيى الباروني وديوان تلميذه الشيخ عمرو بن عيسى التندميرتي بالإضافة إلى ديوان الشيخ محمد بن شيخان العُماني وقصيدتان من بعض الأدباء من تلامذة الشيخ محمد بن شيخان وأربعة قصائد لشيخ الإسلام الشيخ محمد بن يوسف أطفيش.
ديوان الشيخ عبد الله الباروني أحد مؤلفاته يعتبر مرآة انعكست فيها أشعة علمه وأدبه وثقافته وخلقه الكريم في سائر أطوار حياته. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم أدب,شعر,كتب وتحتوي على تعليقات (9)

سليمان بن ماطوس الشروسي (أبو الربيع)*

(حي بعد: 283هـ / 896م)
أنعش المذهب الإباضي بعد أن أشرفت شمسه على الأفول، وهو من العلماء القلائل الذين نجوا من مذبحة مانو سنة 283هـ/896م، وثق به المشايخ فأسندوا إليه حكم جبل نفوسة بليبيا.
لم تذكر كتب السير مشـــايخه ولكـــن أطنبت في ذكر تلامذته، إذ أخذ عنه العلم أبو صالح بكر بن قاسم، وأبو موسى اليراسنيـيْنِ، وغيرهما. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على لا تعليق

برانس

البرانس، أطلق هذا المصطلح حسب التصنيف التقليدي على إحدى الكتلتين الكُبَرَيَيْنْ اللتين تكونتا غالبية المجموعة الأمازيغية. والكتلة الأخرى، عرفت ب (البُتْر). وهذا التصنيف كما يذكر (گوتيي) لم يعرف مؤرخواللاتين ولا الإغريق ولذلك فهومن وضع نسابة البربر، انطلاقا من المصادر التي يرددها ابن خلدون كسابق المطماطي وأيوب بن أبي يزيد. وبالتالي ف(گوتيي) لا يصدق بوجود بر، ولا مادغيس ولا برنس كأصول تناسل منها الامازيغ. وتنقسم هؤلاء إلى بُتْر وبَرَانس، وهومن مخيلة العرب والبربر منذ القرن الرابع (10 م). والحقيقة أننا نجد هذا التقسيم في المصادر الإسلامية قبل هذه الفترة. فقد ورد الحديث عند ابن عبد الحكم عن البتر والبرانس عدة مرات. وهكذا يذكر ان حسان بن النعمان ولى على البتر الموالين له ابني الكاهنة. وان عامة نصارى البربر بإفريقيا كانوا حينئذ من البرانس. أما بطنجة فكان يوجد الفريقان معا (البتر والبرانس). وكان ولاة افريقية لا يتخذون حرسهم إلا من البتر. وهكذا يبدوالبتر أوأكثريتهم أسرع إلى موالاة العرب منى البرانس خلال شطر كبير ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم تعاريف,قبائل,مصطلحات وتحتوي على تعليقات (5)

القصص القومي

صورة الغلاف

القصص القومي للأديبة الراحلة بنت الوطن زعيمة الباروني
يقع الكتاب في في 117 صفحة من القطع الصغير
تعتبر ثاني مجموعة قصصية تصدر لأديب ليبي. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم أدب,قصة,كتب وتحتوي على تعليق (1)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)