amazon mattress protector
header6.jpg

وسيل بن سيـنـتين الزواغي (أبو الخطَّاب)

(ط7: 300-350هـ / 912-961م)
من أعلام قبيلة زواغة بجبل نفوسة، نشأ بها ثمَّ انتقل إلى زويلة بليبيا، وفيها لقي أبا نوج سعيد بن زنغيل، وعبد الله بن زوزتن، وأبا الربيع سليمان بن زرقون، فأخذ عنهم العلم. كما عاصر أبا أيـُّوب ابن كلابة الزواغي بـ«ريضة». وهو عالم مقدَّم في قومه، تولَّى القضاء بمدينة «ويضو» -أو «بريمو»-. بنى مسجدًا بـ«تاصروت»* وهو مسجد بقي أثره إلى عهد الدرجيني (ت: 670هـ/1271م) يعرف بـ«مسجد وسيل». ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على لا تعليق

كَتب – قُتب ( ئكتب)َ

كَتب (ئكتب)

كَتب (ئكتب)

بما أن سنام الجمل مخروطي الشكل بحيث يجعل من وضع الأحمال عليه مباشرة غير ممكن, لذلك يتم استعمال أداة تسمى كَتب أو قُتب ( ئكتب) وهي عبارة عن أداة (عادة ما تصنع من خشب الزيتون في جبل نفوسا) لها أربع أرجل شبيها بأرجل الكرسي. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل رمضان أبوسويدر في قسم أدوات وتحتوي على تعليق (1)

أخــت عمروس بن فتح

(أواخر ق: 3هـ / 9م)
عالمة من جبل نفوسة، لم تذكر المصادر اسمها.
أخذت عن عمروس وغيره من مشايخ الجبل، وساعدته على نسخ مدونة أبي غانم بشر بن غانم الخراساني، فكانت تملي عليه وهو يكتب.
وقعت مع عدد من النساء في أسر بني الأغلب في معركة مانو سنة 283هـ/896م، فأفتت لهنَّ بفتوى حفظت لهنَّ شرفهنَّ ودينهنَّ. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,نساء وتحتوي على لا تعليق

ليفيتسكي، تادايوس

ليفيتسكي، تادايوس – Lewicki, Tadeusz تخرج من معهد فقه اللغات الشرقية بجامعة جاجيلونيا في كراكوفيا، وواصل دراسته في باريس وشمالي إفريقيا. وعين مديرا للقسم الشرقي بجامعة كراكوفيا، ورئيسا للدراسات العربية فيها، ومديرا للجنة المستشرقين المفرعة من بجمع العلوم البولوني، ومديرا لمتحف النميات الشرقية، ورئيسا لتحرير المجلة الشرقية.

آثاره : نصوص بربرية قديمة غير منشورة نقلا عن تاريخ إباضي غفل المؤلف بمعاونة باسه (مجلة الدراسات الإسلامية 8، 1934)، وله: كتاب السير لأبي العباس احمد الشماخي مع تعليق على أصل وتاريخ أسرة الشماخي (مجلة الدراسات الإسلامية 1934)، وتكريم الكبش في تونس المسلمة (المرجع السابق 9، 1935)، وطلائع التجار العرب في الصين (الحولية الإستشراقية 11، 1935)، ونبذة عن تاريخ الإباضية للدراغني (1936)، ومنوعات بربرية –اباضية غير منشورة (10، 1936)، والمجريون ومسلمو المجر نقلا عن أبي حامد الأندلسي (الحولية الإستشراقية 13، 1937) وطريق كييف-فلاديمير، تبعا للإدريسي (المرجع السابق 1937). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,مستشرقين وتحتوي على تعليقات (2)

سحلية (تازلموميت)

تازلموميت - السحلية

تازلموميت - السحلية

تازلموميت السحلية وتسمى عندهم أيضا أجرمشا، تعد السحالي من الفقريات التي يغطي جسمها قشور جذورها من البشرة, بين القشور يظل الجلد رفيعا ولينا.
تكبر القشور عند الرأس وتكون شفرة طويلة على البطن. لا يمكن انتزاع تلك القشور الواحدة تلو الأخرى. دوريا ينزع هذا الجلد على مراحل. وهو ما يعرف بانسلاخ السحلية.
السحلية حيوان ذو حرارة متغيرة (ذوات الدم البارد)، تفضل الأماكن الجافة والمشمسة جدا. لا تكون السحلية رشيقة إلا عندما يكون جسمها ساخنا، وحين تنخفض درجة الحرارة ويبرد الجسم يخمل الحيوان. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل طارق الرويمض في قسم حيوانات,زواحف وتحتوي على تعليق (1)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)