amazon mattress protector
header5.jpg

سهل النفوسي (أبو الفضل)

(ق: 4هـ / 10م)
أصله من جبل نفوسة بليبيا، تَوَلىَّ الحكم بها وساس الناس بالعدل والاِستقامة، ذاق الناس في عهده حلاوة الأمن والطمأنينة، بعد أن ذاقوا مرارة الجور وعدم الاستقرار.
المصادر:
*الشماخي: السير، 1/233 *الباروني سليمان: مختصر تاريخ الإباضية، 52 *علي معمَّر: الإباضية في موكب التاريخ، 2/169-170 *مزهودي: جبل نفوسة منذ الفتح الإسلامي (مر) 142.

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,حكام,شخصيات وتحتوي على لا تعليق

قفة(زمبيل)

قفة(زمبيل)

زمبيل – قفة مستطيلة الشكل تصنع من نبات الحلفاء الغليظة والذي يسمى بالدارجة الليبية (الگديم) وبالأمازيغية (أري) والذي يختلف عن نبات الحلفاء الأخر(تاسناخت) الذي يستعمل لصنع ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل سعيد نـ يونس في قسم أدوات وتحتوي على تعليق (1)

الزمارة (تابگا/تابجا)

الزمارة (تابگا/تابجا)

الزمارة (تابگا/تابجا)

وهي آلة نفخ شعبية قديمة جدا استعملت على امتداد مناطق عديدة من الشرق القديم وشرق أوربا وقد ذكر الفارابي في كتاب الموسيقا الكبير العديد من أنواع الزمر التي كانت مستعملة منذ ما يزيد على الألف عام نورد منها،

أ- زمارة فردية (من ساق واحدة) بها سبعة ثقوب أمامية وثقبان من الخلف.
ب- زمارة مزودجة (مقرونة) وتغرف باسم (دوناى).
ج- زمارة سورناى وبها ثمانية ثقوب.

وتتكون آلة الزمارة المستعملة في الموسيقا الشعبية الليبية من قطعتين:
1 – القصبة الأساسية التي تحتوي على الثقوب.
2 – البالوص: وهو قصبة صغيرة اقل سمكا من القصبة الأساسية ويحتوي على الريشة التي تتذبذب لإصدار الأصوات ويقوم العازف بإدخال البالوص في فمه بالكامل والنفخ بقوة ليجعل ريشة البالوص تتذبذب بحرية داخل الفم وتصدر صوت الزمارة. ويقوم العازف بغلق الثقوب وفتها لتقصير وتطويل عمود الهواء المحبوس داخل الأنبوب (القصبة) واستخراج الدرجات الصوتية لهذه الآلة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم فن,موسيقى وتحتوي على تعليقات (5)

عبد الرحمن بن صوَّاب النفوسي

حيٌّ ~: 281هـ / 894م)
عيـَّنه إمام الدولة الرستميـَّة أمينًا على بيت مال المسلمين، وقد جمع إلى العلم الهيبة والنصييحة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على لا تعليق

دي موتيلنسكي

دي موتيلنسكي (1854-1907) Motylinski, A. de بولوني الأصل، عمل في خدمة فرنسا بالجزائر، مترجما عسكريا ثم أستاذا للعربية في قسطنطينة، وقد كتب عن مزاب والأباضية في شمالي افريقية مصنفات مازالت مرجعا.

آثاره : مصنفات مزاب (نشره المراسلات الإفريقية، الجزائر 1885)، وجبل نفوسة (باريس 1898-99)، ومحاورات ونصوص بربرية من جربة (المجلة الآسيوية 1898)، ودليل المسافر بين طرابلس وبين مصر (إعادة نشر رحلته، الجزائر 1900)، ولهجة بربر رضام (باريس 1904)، والأباضية (الجزائر 1905)، والمخطوط العربي البربري لزواغة(مؤتمر المستشرقين 14، 1905) وحملة بدرو النيروي وجارثيا الطليطلي على جربة عام 1510، نقلا عن المصادر العربية (المصدر السابق 1906)، ورحلات في شمالي إفريقيا (ذيل نشرة لجنة إفريقيا الفرنسية 1907)، وتاريخ الأئمة الرستمية بتاهرت لابن الصغير (الجزائر 1907). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,مستشرقين وتحتوي على تعليقات (2)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)