amazon mattress protector
header6.jpg

قرية طمزين

قرية طمژين

قرية طمژين

اختار سكان هذه المنطقة قديما شعبة فسيحة قريبة جدا من الجبل , و أسسوا فيها مساكنهم وأغلبها حفريات تحت الأرض شبيهة بقرية تمصمص سابقة الذكر وهذه القرية الآن خراب وإلي يوم الناس هذا تدعي بشعبية بوخروبة .
مساجدها :
بهذه القرية ثلاث مساجد أحدهما يدعي مسجد الحاجة مسعودة والثاني مسجد الشيخ سعد بن يونس والثالث مسجد صغير في مقدمة القصر :
مسجد الحاجة مسعودة
هذا المسجد معروف عند الكبير والصغير بهذا الاسم ولا ندري من هي المرأة الصالحة التي نسب إليها المسجد وبقي يحمل اسمها أجيال وأجيال ولعلها هي التي قامت ببناءه , ولا نعرف علي هذا المسجد شيئا وهو قائم إلي الآن , يتوسط المنازل الجديدة الزاحفة علي المنطقة ويظهر أنه كان أكبر مما هو عليه الآن . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أماكن وتحتوي على تعليقات (3)

أنير

تقرأ: أنير. هذا المكان ذُكر أيضاً في كتاب السير للشماخي تحت اسم ايتر أو أنيز وهما معا كتابة خاطئة لاسم أنير. ويعطي الكاتب صيغة كتابية إضافية لهذا الاسم وهي انارْ، والصيغة العربية لإعلان الانتماء إليها هي الأنِيري.
لا زالت القرية الصغيرة الحاملة لهذا الاسم موجودة حتى اليوم بالجبل في الجهة الغربية، أو بالأحرى في الجهة الشمالية الغربية لـ: تيمزدا. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أماكن,جغرافيا وتحتوي على تعليقات (3)

حديد (ؤزال)

حديد (ؤزال)

حديد (ؤزال)

الحديد (ؤزال)، رمزه الكيميائي Fe ، ووزنه الذري 55،85، نظامه البلوري مكعب، كثافته 7،8، صلابته 4،5. غالبا ما يحتوي الحديد الخام على النيكل والكوبلط والنحاس والكبريت والكاربون. الحديد معدن ابيض أشهب أو اسود؛ ورغم انه من اصلب المعادن المستعملة، فانه لين ولدن، لمعانه معدني، وشديد المغناطيسية. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم جيولوجيا,معدن وتحتوي على لا تعليق

دخن (ئلني)

الدخن (ئلني)

الدخن (ئلني)

ئلني: تطلق على نوع نباتي من فصيلة النجيليات Poaceae شبيه بالذرة، لذلك سمي بالذرة البيضاء أوالذرة الرقيقة. له عدة أسماء علمية لكن الأكثر مداولة هو صُورْغُومْ فولْگاري Sorghum Vulgare.

إنه نبات ذوساق يمكن أن يصل ارتفاعه إلى متر ونصف، تبلغ أوراقه 45 سنتمتراً. أزهاره على شكل عُثكُول اسطواني وهو جد كثيف. برّته شبه كروية وذات لون رمادي لُؤْلُئِي (االذرة البيضاء) تظهر الأزهار في فصل الصيف.

ئلنينبات يجهل موطنه الأصلي، وقد كان يزرع في آسيا وإفريقيا المدارية منذ عصور ما قبل التاريخ. إن حبوب إلاَّنْ غنية بالكالسيوم والفسفور. ولهذا فإنها تستعمل في التطبيب التقليدي والحديث، إذ يتناوله الإنسان في حالات عديدة كطور النقاهة أوعند المرأة المرضعة أوالتي وضعت حملها، كما يتناوله المصاب بكسر (إنْجبار).

ملاجظة يستعمل نفس اللفظ على الذرة لما فيها من شبه مع هذا النبات والتي دخلت المنطقة مؤخرا من أمريكا الجنوبية.

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم حبوب,نباتات وتحتوي على تعليقات (2)

حبق (؟)

حبق (؟)

حبق (؟)

الحبق، نبات يسمى علميا اوسيموم بازيليكوم Ocimum basilicum من فصيلة الشفويات Lamiaceae وهو نوع عشبي لا يتعدى علوه ثلاثين أو أربعين سنتمترا، ذو أوراق بسيطة عطرة وأزهار بيضاء شفوية الشكل. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعشاب,نباتات وتحتوي على تعليقات (7)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)