amazon mattress protector
header5.jpg

بئر (تانوت)

بئر (تانوت)

بئر (تانوت)

(تانوتْ/ج/تينا- البئرالقليلة العمق)(انو/ج/ئـنا- البئر العميقة)(تـْـلغْ- البئر واسعة الفوهة والقليلة العمق) وكانت تحفر هذه الآبار يدويا وبالأدوات التقليدية مثل (اﮔـْـلـْزوم – تاﮔـْـلـْزومتْ – فاطيصْ – اميدي- تيسْنيتْ- شاقورْ- تانجـْامتْ/ج/ تينجـْـامين- الملزمة-القادرة أو المستطيعة…..) وهناك طرق تقليدية شائعة حتى الآن في نفوسا يتم بموجبها تحديد مكان تواجد المياه الجوفية ويتم الحفر حتى إيجاد هذه المياه وبعد ذلك يتم طوي البئر ببناء محيطها بالأحجار من أناس

٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل سعيد نـ يونس في قسم بنايات,عمارة وتحتوي على تعليقات (3)

قفة (تاكلوت)

قفة (تاكلوت)

تاكلوت- قفة أو سلة (لعلاﮔـة بالدارجة الليبية) وهي سلة تصنع من نبات (أري) أو من سعف النخيل (تيزين) وتكون فوهتها واسعة وتضيق في القاع ويصنع لها حامل عبارة عن حبل يتم ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل سعيد نـ يونس في قسم أدوات وتحتوي على تعليقات (3)

العصبان:

عصبان

المقادير:

الدوارة :
مصارين شحم-الكرشة-المصران الغليظ .
المعلاق:
القلب-الكبدة- 1\4 الرية-الكلاوي-الشحمة(الردي)و(اللية)
اللوسة:
5ملاعق طماطم معجون
2ملاعق فلفل احمر حار ٫٫٫إقراء المزيد
كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

عدس (تزداد – تنيفين)

تزداد - تنيفين (العدس)

تزداد - تنيفين (العدس)

تزداد - تنيفين (العدس) إسمه اللاتيني (Lens exculenta) و الإنكليزي (Lentil) هو نبات ينتمي إلى فصيلة النباتات القرنية ، بذوره مستخدمة في إعداد الأطعمة ، وينمو في مصر وجنوبي أوروبا و الولايات المتحدة وغربي آسيا. و يعود أصله إلى منطقة الشرق الأوسط و في مصادر أخرى إلى آسيا. بذوره ذات لون بني يميل إلى الحمرة، أو رمادي أو أسود. ولايزيد قطرها إطلاقًا عن 13ملم. تعتبر بذور العدس من المكونات الرئيسية للوجبات في جبل نفوسة.

العدس من المحاصيل البقولية الهامة التي تستعمل في تغذية الإنسان لاحتوائه على كمية وافرة من البروتين 25% تقريباً وعلى نسبة عالية من الكربوايدرات تقرب من 46% وهو يعادل اللحم في قيمته الغذائية فيما لو أضيف إليه الخبز وقد قدر أحد العلماء بأن (وزناً واحداً من العدس + وزناً واحداً من الخبز) يساوي وزناً واحداً من اللحم. هذا بالإضافة لاحتوائه على بعض العناصر المعدنية كالحديد والنحاس وعلى بعض العناصر اللامعدنية كالفوسفور والكالسيوم وعلى بعض الفيتامنيات وخاصة فيتامين ب1 مما يجيز استعماله في تخفيف أثر مرض البربري. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل طارق الرويمض في قسم حبوب,نباتات وتحتوي على لا تعليق

بيوض (أملال)

بيوض (أملال)

بيوض (أملال)

بيوض أو بايوض (أملال)، مرض يصيب عروق النخيل يدعى بالفرنسية Fusariose vasculaire du palmier و ينتج عن نبات فطري يدعى علميا MAL. Fusarium oxysporum albedinis. ينمو هذا النوع الفطري داخل عروق النخيل و يسبب دبول الأوراق ثم سقوطها و انقراض النخلة و يسمى هذا الداء الفطار القناتي أو القصبي Tracheomycose يتكاثر و يحفظ على بقايا النخيل المتساقط و بداخل الأرض في أعماق تبلغ أحيانا أكثر من متر و ذلك لمدة عدة سنوات. يتكاثر أيضا على نبات الحناء إلا انه لا يخلف بها أضرارا. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أشجار,نباتات وتحتوي على تعليقات (4)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)