amazon mattress protector
header8.jpg

ملي الإيدرفي (أبو محمد)

(ط6: 250-300هـ / 864-912م)
من مشايخ جبل نفوسة بليـبـيا، شيخ التقوى والورع والكرامات. كان من خيار أهل الدعوة، مستجاب الدعاء، عاصر الشيخ عمروس بن فتح، وأبا نوح سعيد ابن زنغيل النفوسيين.
مارس الفلاحة واهتمَّ بالتعليم. من تلامذته: أبو يوسف مجدول التنزغتي. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على لا تعليق

الرحى – الطاحونة (تاسيرت)

الرحى (تاسيرت)

الرحى (تاسيرت)


الرحى تاسيرت أو تاسـَيرت (بتشديد الياء) /ج/ تيسيرين، تتكون من كرفين عروي وسفلي وعندما يدخل القمح (ئردن) أو الشعير (تيمزين) يطحن ليصبح دقيقا (أرن)

٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أدوات وتحتوي على تعليقات (9)

مختصر تاريخ العائلة البارونية

مختصر تاريخ العائلة البارونية

مختصر تاريخ العائلة البارونية

مختصر تاريخ العائلة البارونية

تأليف سليمان بن عبد الله الباروني
المختصر لازال محطوطا

مخطوطا تتحدث عن الناريخ الطويل للعائلة البارونية ابتداء من جدهم الاول ابوهارون (أبارون) الهاء كانت لا تنطق في القرون حوالي القرن الثالث الهجري، مما يفسر تلقب العائلة حتى سليمان باسا بجدهم الاول أبارون أباهارون بالعربي واضيفت ياء النسبة العاربة في نهايته فاصبح اباروني، غير انا الباروني بالرغم من الشواهد الكثيرة يرجع لقب العائلة لبروان وهو فرع من عائلة الحارثي في عمان وهذا طبعا للتقرب للعمانين ربما . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم تاريخية,سير,سيرة ذاتية,كتب وتحتوي على تعليقات (35)

أغرمنان

الصحيح بدون شك هو أوغْرِمِنَانْ لا اغرمينان أو اغرمينان أو إغْرمِيَمان الموجودة كلها بالروايات الإباضية. يترجم الشماخي هذا الاسم إلى العربية كالآتي: قَصْرُ النَّفس. وهذه الترجمة مستوحاة من الصيغة الأخيرة للكلمة (فـ أغرم بالنفوسية هي قصر أو مدينة إِيمَان النفس أو الروح).
يبدو أن هذا المكان هو واحد من أقدم مواقع الجبل. فقد كان موجوداً في الفترة المسيحية، كما تشهد على ذلك كنيسة كانت موجودة به، وتحولت بعد هذا إلى مكان مقدس لدى إباضيي الجبل. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أماكن,جغرافيا وتحتوي على تعليق (1)

ترنج (أزنبوح / أزنبوع)

الترنج (أزنبوح)

الترنج (أزنبوح)

أنبوح /ج/ نيزنباح ، ويقابلها الترنج، أو الزنبوع بالعامية. أما اسمها العلمي فهو: سيتروس ميديكا(Citrus médica) . نوع شجري من الموالح ينتمي إلى فصيلة السذابيات(Rutaceae) و يختلف عن الترنج أو الرنج أي البرتقال المر و عن الليمون (الحامض). و هو شجرة صغيرة القامة شوكية. لها أزهار ذات لون ابيض ارجواني جذاب. ثمارها ذات لون اصفر ضارب إلى الاخضرار، في شكلها بيضوي تشبه ثمار الليمون (الحامض) لكنها اكبر منها بكثير إذ يبلغ طولها ما بين 15و20سم، و تختلف عنها بعطرها الشديد الرائحة، و بقشرتها السميكة الجامدة و المحببة و قلة لبها الحامض.

يعتبر الترنج أقدم الموالح التي عرفتها الإنسان، و ربما كان ذلك في القرن الرابع قبل الميلاد. و قد وصفه سقراط في حدائق بابل. و المواطن الأصلي للترنج هو شمال الهند و قد زرعه الإنسان في جنوب شرق آسيا منذ القدم، ثم في المناطق الحارة الأخرى. و مازال يزرع بكثرة بكرسيكا و صقلية و اليونان و جزر الهند الغربية. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم فواكه,نباتات وتحتوي على تعليقات (3)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)