amazon mattress protector
header11.jpg

إيصال قبض مالي (1254هـ)

إيصال قبض مالي

إيصال قبض مالي

هي عبارة عن وثيقة تكتب عند استلام شخص مبلغ مالي من شخص آخر كان قد اقترضه منه من قبل أو مقابل خدمة أو غيرها من الأسباب ويكتب هذا الإيصال من قبل كاتب متعارف عليه وعادة ما يكون رجل فقيه أو إمام معروف ويتم ذلك بحضور شاهد أو أكثر ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل رمضان أبوسويدر في قسم تاريخية,كتب وتحتوي على تعليقات (2)

لگيز نـ ئغيال

لگيز نـ ئغيال

لگيز نـ ئغيال

نرجو ممن لديه معلومات أن يوافينا بها

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم شارك معنا,نباتات وتحتوي على لا تعليق

باسه، رينه

باسه، رينه (1855-1924). Basset, René.

ولد في مدينة لونيفيل حيث تلقى التعليم الابتدائي والثانوي، لما أجيز بالآداب من جامعة نانسي (1878) قصد باريس، وتخرج من مدرسة اللغات الشرقية، تم من معهد فرنسا على اثر عثوره على مؤلف عربي بالعربية والتركية والفارسية، على الأساتذة: جويار، وديفريمرى، ودى مينار، ودى تاسى، وموهل؛ وعندما انشأ فارى مدرسة الآداب العالية بالجزائر اسند إليه كرسي العربية فيها(1885)، ودرس فيها الحبشية والتركية والبربرية، ووجد من وقته متسعا للطواف في إيالة تونس (1888) منقبا عن الآثار الإسلامية والمخطوطات العربية، متعمقا في المعتقدات والخلاق والعادات تعمقا حمله على معارضة الحكايات الشعبية العربية بمثلها من الحكايات الشعبية العالمية. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,مستشرقين وتحتوي على لا تعليق

إشارن

إشارن طبقاً لطريقة نطق [موتيلينسكي وباسي]. وفضلا عن الوثيقة بين أيدينا، تمت الإشارة إلى هذا الوضع من قبل الشماخي الذي اعتبره منزلاً. صيغة الانتساب إليه هي: الإشارني.
يتعلق الأمر بضيعة تقع في الجزء الغربي للجبل، واسمها الحالي هو: شارن أو أولاد جابر. واستناداً إلى ما قاله الشماخي، بحوزة ساكنة هذا الموضع كميات كثيرة من أشجار الزيتون، وقطعان هائلة من الماعز. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أماكن,جغرافيا وتحتوي على تعليقات (2)

شعير (طمزين)

تيدرت نـ طمزين (سنبلة الشعير)

تيدرت نـ طمزين (سنبلة الشعير)

طمزين والحبة الواحدة تسمى طمزوت (الشعير) نبات عشبي حولي من الفصيلة النجيلية اسمه العلمي (باللاتينية: Hordeum vulgare)، وتزرع منه أنواع كثيرة منها الشعير الأجرد أو السلت وهو يشبه القمح. ويعتبر الشعير أقدم مادة استعملها الإنسان في غذائه، تستعمل حبوب الشعير بكثرة في جبل نفوسة فهي المادة الرئيسية لكل الوجبات تقريباً ومنها البازين (أرواي) وخبز الشعير وهو مكون أساسي لوجبة الهريسة (تمغطال) كما أن منقوع حبوب الشعير مفيد جداً للجسم خاصة إذا تم نقعه مع أعشاب أخرى مثل الشيح (ئزري) و الكليل (أزبير – أزيير) والزعتر (سوتر) كما تستعمل أوراق الشعير الأخضر والجاف وحبوبه أيضاً كعلف للحيوانات، تخزن حبوب الشعير في القصور (إغسرا – مفرد غسروا) وتبقى لفترات طويلة دون أن تتأثر بعوامل الطبيعة ، ومن هذه الحبة المباركة إستمدت مدينة طمزين بجبل نفوسة إسمها في قصة طريفة سيرد ذكرها عند الحديث عن مدينة طمزين ، وقد جاء ذكر الشعير ضمن الحبوب في القرآن الكريم.

المواد الفعالة في الشعير :
نشا، وبروتين، وأملاح معدنية منها الحديد والفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل طارق الرويمض في قسم حبوب,نباتات وتحتوي على تعليقات (3)

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى ( 1310هجرى.1892م)

 

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى

ابوالربيع سليمان صالح عمر البارونى
ولد سنة 1310هجرى.1892م من العائله البارونيه من مدينة كباو .وتلقى تعليمه الاول في المدارس القرانيه بمسقط راسه تم انتقل الى جامع الزيتونه بتونس فالازهر الشريف بمصر وفى سنة ١٣٤٣_١٩٢٤م بعد عودته من رحلاته العلميه التحصليه التحق بالقضاء وضل به مدة اربعون سنه وكان اخر منصب شغله هو مستشار بالمحكمه الاستنافيه الشرعيه بطرابلس الغرب وتزوج ا بنة عمومته زعيمه سليمان با شاء البارونى تم انفصلت عنه بعد سنه ولم تنجب معه اولاد . ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,تاريخ,شخصيات,قضاة وتحتوي على تعليقات (2)

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

عمر احمد العزابي

الحاج عمر احمد العزابي، من مدينه جادو سكان المدينه القديمه طرابلس اول من استعمل شفره مورس في ليبيا و مؤسس قسم التلغراف بمصلحه الباريد بميدان الجزائر عام 1951

 

نحتاج أي معلومات إضافية

كتب من قبل (مادغيس) موحمد ؤمادي في قسم أعلام,شخصيات وتحتوي على تعليقات (2)

ابو يعقوب التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليق (1)

الشماخي

لقب “الشمّاخي” هو نسبة إلى “شمّاخ” وهو جبل شمّاخ بالرياينة بجبل نفوسة في شمال غرب ليبيا، و قد ورد ذكر لقصر يدعى قصر شماخ في كتاب السير للبدر الشماخي. لكن، هناك من يذكر بأن للشمامخة جد يدعى شماخ، إلا أنّ جد الشمامخة أبو يعقوب كان لقبه التغرميني نسبة إلى تِغَرْمِين التي عاش فيها ولم يلقب بالشماخي نسبة الى الجد. متى ابتدأ التسمي بــ”الشماخي” إذن؟ ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (42)

البدر الشماخي

هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد الشماخي. ولد في الأربعينيات من القرن التاسع الهجري / الثلاثينيات من القرن الخامس عشر الميلادي و توفي عام 928 هـ (1521م) بجربة، وقبره بحومة تِيواجِين وورد ذكر بأنه توفي بيفرن وبأن قبره بيفرن.

نسبه:
هو بدر الدين أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد بن اسماعيل بن عبد الواحد بن صالح بن أبي العز بن سليمان بن يوسف بن سليمان بن يوسف (ابويعقوب). ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (7)

إبراهيم سليمان الشماخي

هو ابراهيم بن سليمان بن يحيى الشماخي. يروي بأن الشيخ ابراهيم عاش في يفرن ثم سافر إلى طرابلس بعد أن ترك أهله في رعاية أقاربه من عائلة ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نور الدين الشماخي في قسم أسر,أعلام,سير,سيرة ذاتية وتحتوي على تعليق (1)

الشيخ أبو يعقوب يوسف التغرميني

هو أقدم أجداد الشمامخة إذ عاش في أواخر القرن الرابع الهجري في تِغَرْمِين بجبل نفوسة. وكما ورد في السير فإن أبو يعقوب كان حاكما في تِغَرْمِين وبني زمُّور ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل توفيق الشقروني في قسم أعلام وتحتوي على تعليقات (2)

طبيخة الكمأة بلحم الخروف (الطبيخ ن الترفاس سويسوم نيزمر)

 

الطبيخ ن الترفاس:
المقادير:
1\2 كيلو  كمأة (ترفاس).
1\4 كيلو لحم خروف هبرة.
2حبات بصل متوسطات.
3 ملاعق زيت زيتون. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (2)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس)

حساء الكمأة (آسكاف ن الترفاس):

المقادير:

1\2 لتر ماء.

5حبات ترفاس.

1حبة بصل متوسطة. ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل نوميديا ؤمادي في قسم أكلات وتحتوي على تعليقات (4)

المسجد الكبير (أمقرار): جامع الشيخ عامر الشماخي

تأسس هذا المسجد في فترة تاريخية مبكرة في قرية آت معان (المعانيين) بمدينة (يفرن)، وتوجد كتابة تاريخية داخل المسجد تشير إلى سنة مائة وسبعة أو تسعة هجرية، وهذا ما قرأه الكثيرون ومنهم القطب أطفيش، وذكر ذلك في تقديمه لكتاب الوضع للجناوني، إلا أنني أقرأ الكتابة: (سنة مائتين وسبعة أو تسعة)، يعني سنة 209هجرية/ أي خلال القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، ٫٫٫إقراء المزيد

كتب من قبل خديجة كرير في قسم عمارة,مساجد وتحتوي على تعليقات (8)